أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير.. المنحنى الوبائي لـ"كورونا" بدمشق في ارتفاع والمشافي لن تتحمل أكثر

من دمشق - جيتي

أكدت شبكة محلية أن المنحنى الوبائي لفيروس "كورونا المستجد" في العاصمة دمشق شهد ارتفاعاً كبيراً خلال الأيام القليلة الماضية، تزامناً مع تراجع قدرة المشافي على تقديم الخدمات الطبية اللازمة.

ونقل موقع "صوت العاصمة" عن طبيب يعمل في مديرية صحة دمشق قوله إن "فيروس كورونا يأخذ منحاً متصاعداً، وهو ما ينذر بخطر قد يكون من الصعب تداركه"، مشيراً إلى أن "المنظومة الطبية ليس لديها القدرة على تحمل أكثر من ذلك، حيث من المتوقع أن تصبح معادلة الإصابات (2=1)، بمعنى أن كل مصاب سيُصيب اثنين على الأقل، وهذا مؤشر خطير لوضع البلاد الطبي".

وأكد الطبيب أن "تردي الواقع الطبي وصل إلى حد أن بعض المصابين توفوا بسبب توقف المنافس نتيجة انقطاع التيار الكهربائي، وفشل المشفى في تأمين الوقود اللازم للمولدات الكهربائية، بعد أن وصل سعر ليتر المازوت الواحد إلى 500 ليرة بالسوق السوداء".

وأشار أن "كل ذلك على الرغم من أن الحالات الخطرة التي تراجع المشافي لا تتجاوز الـ 15% من إجمالي الإصابات المؤكدة، منوها أن 90% من أعراض الإصابات المعلن عنها، تتمثل في فقدان حواس التذوق والشم وضيق تنفس تصاعدي، يشتد وينخفض.

ولفت إلى أن المشافي العامة والخاصة في دمشق، تستقبل منذ 15 يوماً، ما بين 20 – 30 حالة إسعاف حرجة يومياً، لأشخاص تظهر عليهم أعراض الإصابة بكورونا، وإذا ما كانت دمشق تضم 15 مشفى على الأقل، فإن مجمل الحالات الإسعافية تكون قد تجاوزت الخمسة آلاف حالة.

وعن الحالات الخفيفة والمتوسطة، قال الطبيب إنه "يتم توجيههم لحجر أنفسهم في المنزل، ومحاولة تأمين أنبوب أكسجين أو جهاز تنفس في حال ساءت حالتهم"، مشيراً إلى أن كثيراً من هذه الحالات لم يراجعوا المشفى حتى، ونسبتهم تتجاوز الـ 70% من الأعداد الإجمالية للمصابين.

وأشار الموقع أن ثمن المنفسة المنزلية وصل إلى 700 ألف ليرة سورية، في حين وصل سعر تعبئة أنبوبة الاكسجين “الصغيرة” إلى 1500 ليرة، ومتوسطة الحجم 3000 ليرة، والكبيرة خمسة آلاف ليرة سورية، في حين أن ليلة العزل الواحدة في المشفى، إذا ما ساءت حالة المصاب، 200 ألف ليرة، وفي حال احتاج المنفسة، يتجاوز المبلغ 350 ألفاً.

وأوضح أن الكثير من الأدوية اللازمة للتفاعل مع استشفاء الفيروس، مثل فيتامين "سي، والزنك والكورتيزون"، فُقدت من الصيدليات، نتيجة الطلب الكبير عليها، وفي حال وُجدت، فتباع بأسعار عالية.

وشدد أن سعر علبة فيتامين "سي" وصل (40 حبة) صناعة هندية إلى ثمانية آلاف ليرة، والفيتامين الألماني (20 حبة) إلى 4500 ليرة، وعلبة الزنك مع فيتامين سي “فوار” (20 حبة) إلى 1500 ليرة، في حين فُقد “الفوار الوطني” من الصيدليات بشكل نهائي.

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي