أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزير خارجية لبنان الجديد يستهل مهمته بالعزف على وتر اللاجئين

شربل وهبة

شدد وزير خارجية لبنان الجديد "شربل وهبة" على رفضه توطين اللاجئين السوريين والفلسطينيين في لبنان.

وقال وهبة خلال مراسم تسلمه منصبه الجديد، أمس الثلاثاء، إن وزارته ستعمل على تطبيق الورقة البحثية بشأن ملف النازحين السوريين، التي أنجزتها الحكومة اللبنانية في شهر تموز يوليو الماضي.

يأتي ذلك بعد يومين من استقالة وزير الخارجية السابق "ناصيف حتّي"، الذي يعد أهم من تنطبق عليهم صفة "التكنوقراط" في الحكومة التي تشكلت ردا على الاحتجاجات الشعبية في لبنان.

وأكد "وهبة" على التزامه "بما نص عليه الدستور اللبناني حول رفض توطين اللاجئين ودعم حق عودتهم إلى بلادهم"، إضافة إلى العمل على تمتين علاقات لبنان بالدول العربية.

وأضاف "وهبة" إن "سوريا دولة شقيقة للبنان، والزيارات تأتي بمرحلة لتحقيق الأهداف، ولا مانع من زيارة أي دول عربية".

وتلقى الوزير المحسوب على تيار الرئيس "ميشيل عون" وصهره "جبران باسيل" اليوم الأربعاء اتصالاً من وزير خارجية الأسد "وليد المعلم" أعرب خلاله عن امتنانه لهذا الموقف "الأخوي" الذي "يعبر عن حقيقة العلاقة بين الشعبين الشقيقين".

وكانت الحكومة اللبنانية، أقرت خطة ترتكز على ثمانية مبادئ أساسية، أبرزها "التمسك بحق النازح السوري في العودة ورفض التوطين، وأي شكلٍ من أشكال الاندماج في المجتمع اللبناني، وعدم الإعادة القسرية، وعدم ربط عودة النازحين بالعملية السياسية في سوريا".

يذكر أن الوزير وهبة تولى مهام الأمين العام للخارجية بالوكالة، خلال تولي رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وزارة الخارجية في الحكومة الماضية.
واختاره الرئيس "عون" كمستشار للشؤون الدبلوماسية منذ تشرين الأول أكتوبر/2017.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي