أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الأسلحة الكيميائية" تمهل نظام الأسد 90 يوما ليكشف عن مخزونه الكيميائية ومنشآت إنتاجها

أمهلت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، النظام السوري 90 يوما للإبلاغ عن موقع وكمية الأسلحة الكيميائية التي يمتلكها.

وأصدرت الهيئة التنفيذية للمنظمة قرارا نشرته الخميس، أشارت فيه إلى توثيق استخدام قوات النظام السوري غازي السارين والكلور خلال هجماتها الجوية في بلدة اللطامنة (بريف محافظة حماة) في 24 - 30 مارس/ آذار 2017.

وطالبت المنظمة في قرارها، النظام، إبلاغ المنظمة في غضون 90 يوما عن مكان انتاج الأسلحة الكيميائية المستخدمة في الهجوم.

كما طالب القرار بأن يفي النظام بالتزاماته في برنامج تخزين المواد الكيميائية، وإعلان كمية الأسلحة الكيميائية الجاهزة للاستخدام لديه.

وأكد أن "الهجوم الكيميائي كشف أن النظام السوري لم يدمر أسلحته الكيميائية ومنشآت إنتاجها"، مشيرا إلى أهمية التحقيق في الهجوم الكيميائي على اللطامنة ومحاسبة المسؤولين في هذا الإطار.

وفي تقرير نشره فريق تحقيق دولي تابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، في 8 أبريل/ نيسان الماضي، أكد فيه أن قوات النظام هي الجهة التي نفذت هجوما كيميائيا على بلدة اللطامنة بالريف الشمالي لمحافظة حماة (وسط) في مارس 2017.

وأكد التقرير أن قوات النظام استخدمت غازي السارين والكلور في قصف اللطامنة في 24-30 مارس 2017.

وثيقة وشاهد شارك في العملية: نظام الأسد هرّب مخزونا كيماويا إلى اللواء 105 قبل أسبوع من مباشرة تدميره


الأناضول
(36)    هل أعجبتك المقالة (36)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي