أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حملات تجنيد واسعة جنوب دمشق وحمص.. روسيا تواصل الزج بالشبان السوريين في الحرب الليبية

علمت "زمان الوصل" من مصادر مطلعة أن روسيا جندت العشرات من المقاتلين في جنوب دمشق وحمص بهدف إرسالهم إلى ليبيا.

وقال مصدر فضل عدم ذكر اسمه لدواع أمنية إن روسيا نقلت أكثر من 40 مقاتلا من بلدات "يلدا و ببيلا وبيت سحم" جنوب العاصمة إلى قطع عسكرية قرب دمشق وإخضاعهم تدريبات عسكرية خاصة بهدف إرسالهم إلى ليبيا للمشاركة بالأعمال العسكرية.

وبحسب المصدر فإن القوات الروسية قامت بالتنسيق مع قياديين من "المصالحة" ينتمون إلى الفرقة الرابعة لتسجيل الأسماء الراغبين بالخروج إلى ليبيا للمشاركة بعمليات قتالية هناك مقابل دفع مبلغ 1000 دولار أمريكي عن كل شهر و تضمن العقد الخروج إلى ليبيا لمدة 3 أشهر وتتكفل القوات الروسية بعملية نقل العناصر والمبيت والطعام والشراب.

في سياق متصل، جندت روسيا العشرات من أبناء منطقة "الحولة" بريف حمص الشمالي الغربي للقتال في ليبيا إلى جانب قوات اللواء " حفتر" وفق ما ذكر موقع "نداء سوريا".

وأكد الموقع أن القوات الروسية تمكنت خلال الأيام القليلة الماضية من تجنيد أكثر من 30 شاباً من أبناء المنطقة الموقعين على اتفاق التسوية، وقامت بنقلهم إلى قاعدة "حميميم" تمهيداً لإرسالهم إلى ليبيا.

وشدد أن عملية التجنيد استهدفت بشكل أساسي الشبان الذين هم في سن الخدمة العسكرية والذين تتراوح أعمارهم بين 18 و20 عاماً، مشيراً إلى أن العرض الروسي تضمن رواتب مغرية ووعوداً بعدم ملاحقتهم أمنياً أو سحبهم للخدمة العسكرية من قبل نظام الأسد طيلة مدة العقد المحددة بثلاثة أشهر.

وتنشط في سوريا عدة شركات أمنية روسية أحدها "فاغنر" العاملة في مجال تجنيد المرتزقة بهدف إرسالهم إلى ليبيا، لحماية مصالح روسيا النفطية في ليبيا وللقتال إلى جانب ميليشيات "خليفة حفتر".

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي