أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فيديو... بشار يمسك بصورة "قيصر" ويقول" "فوتوشوب"

من اللقاء

فوتوشوب بشار وصور قيصر..وداعا "غوبلز"


بمناسبة الحديث عن تداعيات دخول قانون "قيصر" الأمريكي حيز التنفيذ، تعيد "زمان الوصل" نشر مقطع مصور لحوار أجراه بشار الأسد مع موقع "ياهو نيوز" عام 2017، زعم خلاله أن الصور المسربة ليست إلا "فوتوشوب".

ولا يعد هذا المشهد الوحيد الذي يكشف سياسة الانفصال عن الواقع التي اتبعها نظام الأسد بدءا برئيسه وليس انتهاء بأصغر مجند في جيشه ومخابراته وإعلامه، إذا يضيق المجال عن ذكر الجرائم والمجازر التي لم ينكرها النظام وحسب، وإنما قلب الحقائق وقتل الضحايا مرات. ما دفع البعض لاعتبار وزير الدعاية النازية "جوزيف غوبلز" صاحب دعاية "اكذب اكذب حتى يصدقك الآخرون" مجرد تلميذ عن بشار وإعلامه.

الفيديو يظهر كيف حاول "بشار الأسد" المراوغة والالتفاف على الأسئلة التي طرحها المحاور حول هول الجريمة وبشاعة طرق التعذيب الذي تعرض له المعتقلون، إلا أن الأول كعادة نظامه كذبها ونفاها، بل وعلى العكس مضى بطمأنينة قائلا إنه "كيف تم التحقق منها" وهو على علم أن سجونه مغلقة لا يمكن لأي منظمة دولية أن تدخل إليها.

وبكل صفاقة المجرم ورغم أنه أكد مرتين على التوالي أنه لم ير هذه الصور، زعم بشار "أنه من تحقق من أنه لم يتم التلاعب بها بواسطة فوتوشوب"، ليعود ويطلب واحدة من المحاور الذي قدم له أكثرها تداولا، لكنه وجه سؤالا إلى المحاور "هل تحققت من هوية هؤلاء الأشخاص؟ عليك أن تقنع جمهورك.. لا تستطيع ذكر مثل هذه الصورة دون التحقق من هوية أولئك الأشخاص وأين التقطت لا أن تكتفي بوضعها أمام جمهورك وتخبرهم بأن هؤلاء الأشخاص قتلوا على يد الجيش السوري".

المحاور ذكره بالسيدة السورية التي رأت شقيقها في إحدى الصور المسربة، وقامت برفع دعوى قضائية، لكن بشار عاد لعبارته الأولى أن ذلك مجرد "مزاعم لا يوجد أدلة ملموسة"، كما أن تأكيد المحاور على أن مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي شدد على أن الصور لا تبدو عليها آثار مصطنعة ولم يتم التلاعب بها وهي تصور أشخاصا حقيقيين وأحداثا حقيقية، ادعى بشار أنها "بروباغاندا وأخبار زائفة لشيطنة الحكومة السورية".

زمان الوصل
(170)    هل أعجبتك المقالة (91)

Ali

2020-06-27

برسم جبهة .....


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي