أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رصاص "الهيئة والحراس" يقتل قائداً مُقعد له تاريخ حافل بالمعارك ضد الأسد

حارون - نشطاء

قضى القائد الميداني في صقور الشام "عمر عبد الكريم حارون" عصر اليوم الخميس، الذي يتحدر من قرية "مرتين" غرب إدلب، إثر سقوط مقذوف طلقة متفجرة على رأسه في ساحة منزله بالقرب من الاشتباكات الدائرة بين "هيئة تحرير الشام" من طرف وتنظيم "حراس الدين" من طرف آخر.

ويعتبر "عمر حارون" من أبرز القادة الميدانيين السابقين في "صقور الشام"، وقد كان قائداً ميدانياً وفي رصيده عشرات المعارك والاقتحامات التي شارك بها ضد قوات الأسد والميليشيات المساندة له.

وأُصيب "عمر" على جبهات الساحل في معارك جبل الأكراد على تلة "آرا" عام 2015 برصاص في العمود الفقري سببت له شلل نصفى، ورصاصة في قدمه أدت إلى بترها، ليقضي اليوم برصاص "هيئة تحرير الشام" و"حراس الدين" بعد مسيرة حافلة بالكفاح والنضال من أجل الثورة السورية.

في السياق، أصيب طفل بحالة خطرة نازح قرية "شنان" بجبل الزاوية جنوب إدلب، إثر سقوط مقذوف في منزله الكائن غرب مدينة إدلب في محيط الاشتباكات.

وتزداد وتيرة الاشتباكات بين الطرفين يوماً عن الآخر، بعدما حاولت "هيئة تحرير الشام" اليوم الخميس أكثر من 4 مرات اقتحام منطقة "السجن المركزي" غرب إدلب، دون إحراز أي تقدم، لا سيما أن تنظيم "حراس الدين" استطاع الظفر بدبابتين وإعطاب ثالثة للهيئة "بيك آب" دفع رباعي مزود بمدفع "23".

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (26)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي