أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قيصر.. "نور الدين العيسى" طالب معلوماتية قضى تحت التعذيب بعد شهر من اعتقاله في حمص

علم ذوو الشاب "نور الدين العيسى" بوفاته تحت التعذيب بعد أكثر من 8 سنوات من اعتقاله من خلال التعرف على صورته المسربة ضمن آلاف الصور التي قام بتسريبها "قيصر" عام 2014 مصادفة منذ أيام.

وورد اسم "نور الدين بن أحمد العيسى" ضمن قوائم أكثر من 200 ألف معتقل لدى النظام السوري بين عامي 2011-2016 التي نشرتها "زمان الوصل" منذ سنوات- الحالة استشهاد تحت التعذيب- المدينة- الوعر محافظ حمص وورد في البيانات المتوفرة أن تاريخ اعتقاله غير دقيق واعتقل لدى فرع الأمن العسكري في دمشق.

وروى قريب للضحية الشاب فضّل عدم ذكر اسمه لـ"زمان الوصل" أن نور الدين مواليد حي الوعر في حمص 1992 وينتمي إلى عشيرة "العقيدات" التي قدمت عشرات الضحايا في الثورة السورية في حمص وغيرها من المحافظات السورية، مشيراً إلى أن الشاب وهو شقيق لشهيدين أيضاً اعتقل عام 2012 أثناء ذهابه إلى جامعة حمص حيث كان يدرس سنة ثانية في كلية الهندسة المعلوماتية من أحد حواجز الأمن بوشاية من مخبر بسبب نشاطه في تنسيقيات الثورة بشكل خفي، وبعد رؤية هويته تم اقتياده إلى فرع الأمن السياسي الذي بقي فيه ليومين قبل أن يتم نقله إلى دمشق.

وكشف محدثنا أن ذوي نور الدين راجعوا كل الأفرع والمعتقلات فكانوا ينكرون وجوده لديهم ودفعوا مبالغ طائلة استدانوها للضباط والمحامين وسماسرة المعتقلين ليسمعوا صوته أو يعرفوا بمكان اعتقاله ولكن دون جدوى، إلى أن خرج معتقل من الفرع 2015 في "كفرسوسة"، وأكد أنه سمع باسمه في الفرع ولكن لم يره، وبعدها تم نقله إلى فرع "فلسطين" الذي يتكتم على أي معلومة تتعلق بمعتقليه، ولا يسمح برؤيتهم.

وورد لعائلته خبر استشهاده بعد شهر من الاعتقال ولكن لم يتم تأكيده، كما نشرت صورته ضمن ضحايا التعذيب التي سربها "قيصر"، ولكن أهله لم يتمكنوا من رؤيتها إلا منذ أيام مصادفة مع شقيقين شهيدين من أبناء عموته وهما "محمد حميد العيسى" و"حكمت حميد العيسى".

كما قضى ثمانية من أقاربه في وقت واحد جراء استهداف قوات النظام مبنى كانوا يسكنون فيه في حي الوعر في حزيران يونيو/2015 بـ 4 صواريخ حوّلت أجسادهم إلى أشلاء.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان ما لا يقل عن 2150 حالة لطلاب جامعيين لا يزالون قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري داخل مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري منذ آذار مارس/2011 حتى حزيران يونيو/2020 بينهم 74 طالبة كما وثقت الشبكة مالا يقل عن 120 حالة لطلاب جامعيين قضوا بسبب التعذيب داخل مراكز الاحتجاز التابعة لقوات النظام السوري منذ آذار مارس/2011 حتى حزيران يونيو/2020 بينهم 5 طالبات.

ابحث عن اسمك... كل محركات البحث عن المطلوبيين والمعتقلين والإحتياط

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(113)    هل أعجبتك المقالة (76)

حذيفة العيسى

2020-06-22

رحمة الله عليك ويجمعك با شهاب اخوك با الفردوس الاعلى ياررب.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي