أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السيول تودي بحياة 3 أطفال نازحين شمال إدلب

توفى ثلاثة أطفال نازحين وفُقد آخران من قرية "الغدفة" شرق إدلب عصر اليوم الجمعة، في قرية "مورين" بريف إدلب الشمالي، نتيجة العاصفة المطرية التي ضربت المخيمات الحدودية والشمال السوري، وأدت إلى سيول كانت سبب في غرق الأطفال.

وأوضح مراسل "زمان الوصل" في إدلب أن الأطفال الخمسة لا تتجاوز أعمارهم الـ16 عاماً كان أحدهم يصطاد الأسماك في بركة تجميع المياه على أطراف قرية "مورين" لتباغته السيول وتغرقه، وحاول الأطفال الأربعة البقية إنقاذ الطفل، لكن السيول كانت أقوى منهم وأغرقتهم جميعاً.

وأشار المراسل إلى أنه لم يتم العثور على جثامين الأطفال حتى اللحظة بعد غرقهم، بسبب العاصفة المطرية الشديدة مصحوبة مع رياح قوية ضربت المنطقة، والوحل الذي خلفته السيول، فيما لا تزال فرق الدفاع المدني تحاول البحث عنهم في المنطقة وما حولها.

وكان من بين المتوفين شقيقان "خليل خالد خليل الرحمون" و"أحمد خالد خليل الرحمون"، إضافةً لابن عمهم "حيدر محمود خليل الرحمون"، إضافةً إلى الطفلين المفقودين.

وقال فريق "منسقو الاستجابة" إنه وثق أضرارا أصابت أكثر من 30 مخيماً بريف إدلب الشمالي، بسبب العاصفة المطرية والرياح الشديدة التي أدت لجرف عدد من الخيام بالقرب من تجمع مخيمات "الشيخ بحر" بريف إدلب، وبحسب الدفاع المدني فإن متطوعي الدفاع تمكنوا من إنقاذ 25 مدنياً داخل المخيم من جرف السيول نتيجة الأمطار الغزيرة.

وناشد الفريق المنظمات الإنسانية لمساعدة النازحين القاطنين في تلك المخيمات بشكلٍ عاجل وفوري بسبب الأضرار الكبيرة التي اُلحقت في تلك المخيمات.

زمان الوصل
(48)    هل أعجبتك المقالة (47)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي