أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السجن لنرويجي 21 عاما لقتله اخته وهجومه على مسجد

مانهاوس - ارشيف

أدين نرويجي قومي أبيض، قتل أخته بالتبني ثم اقتحم مسجدا في أوسلو وفتح النار على المصلين لكنه لم يصب أحدا، الخميس وحكم عليه بالسجن 21 عاما، وهي أطول فترة سجن بموجب القانون النرويجي.

قال المدعي العام يوهان أويفربيرغ، بينما طالب بالعقوبة القصوى، إن فيليب مانهاوس - الذي قال في المحكمة إنه يأسف لعدم تسببه في المزيد من الأضرار - "أثبت أنه شخص بالغ الخطورة."

في العاشر من أغسطس/ آب عام 2019، قتل مانهاوس (22 عاما) أخته بالتبني البالغة من العمر 17 عامًا، يوهان زانغجيا إيهلي هانسن، بإطلاق النار عليها أربع مرات ببندقية صيد في منزلهما بضاحية ببيروم في أوسلو.

تم تبني إيهلي هانسن من الصين عندما كانت طفلة عمرها عامين، وتزوجت والدتها فيما بعد من والد مانهاوس.

ثم توجه إلى مسجد قريب حيث كان ثلاثة رجال يستعدون لصلاة عيد الأضحى.

أطلق مانهاوس أربع طلقات من بندقية على باب المسجد الزجاجي قبل أن يسيطر عليه أحد الرجال، ويدعى محمد رفيق.

ارتدى مانهاوس سترة مضادة للرصاص، وخوذة بها كاميرا فيديو خلال الهجوم، وكان مسلحًا ببندقية صيد.

وقالت القاضية أنيكا ليندستروم، من محكمة مقاطعة أوسلو، إن مانهاوس كان لديه خطط لقتل أكبر عدد ممكن، وإشعال النار في المسجد.

وأضافت "كان يعتقد أن أوروبا تتعرض لهجوم من أشخاص ينتمون لأعراق غير أصيلة، وأن العرق الأبيض على حافة الانقراض"، مضيفًة أن مانهاوس زعم أنه كان يتصرف "دفاعًا عن النفس ضد العدو."

عثر المحققون على صورة لأدولف هتلر على هاتفه الخلوي.

وقالت القاضية إن الحكم كان "احتجازاً وقائياً"، وهو سجن خاص في النرويج لمجرمين يعتبرون خطراً على المجتمع.

وقالت وهي تتلو تفاصيل الحكم "القتل والهجوم يظهران الأعمال العنيفة والسخيفة للغاية التي يمتلكها مانهاوس، والقدرة والرغبة في تنفيذها."

وأضافت ليندستروم أن مانهاوس كان يعتبر مريضا عقليًا في ذلك الوقت.

في تعليق أخير بعد صدور الحكم، قال مانهاوس "لا أعترف بذنبي، لذلك لا يمكنني قبول الحكم. سيكون هذا متناقضًا."
وقال هو ومحاميه، أوني فرايز، إنهما سينظران في الاستئناف.

ذكرت ليندستروم أن مانهاوس استلهم الهجوم من هجوم إطلاق النار في مارس/ آذار عام 2019 في نيوزيلندا، حيث استهدف مسلح مسجدين، ما أسفر عن مقتل 51 شخصًا.

وكان في ذهنه أيضا هجوم أغسطس/ آب عام 2019 في تكساس، حيث قتل مهاجم من أصل إسباني 22 شخصا على الأقل.
كما تشير خططه إلى وجهات نظر المتطرف اليميني النرويجي أندرس بهرنغ بريفيك، الذي قتل 77 شخصا في عام 2011 في إطلاق نار بالنرويج.

بريفيك، الذي قدم تحية نازية في قاعة المحكمة، يقضي عقوبة بالسجن 21 عاما لتنفيذه هجوما إرهابيا.

أ.ب
(43)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي