أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

روسيا تنقل الدفعة الثانية من أبناء جنوب دمشق إلى ليبيا

الدفعة الجديدة مؤلفة من 50 شابا - الأناضول

وصلت إلى ليبيا الدفعة الثانية من مقاتلي بلدات جنوب دمشق الذين جندتهم روسيا للقتال إلى جانب قوات الجنرال الانقلابي "خليفة حفتر".

وأكد موقع "صوت العاصمة" أن الدفعة الجديدة مؤلفة من 50 شابا من عناصر تسويات بلدات "يلدا وببيلا وبيت سحم" جنوبي دمشق، مشيرا إلى أن القوات الروسية نقلتهم نهاية الأسبوع الفائت إلى قاعدة "حميميم" العسكرية بعد الانتهاء من التدريبات، ومنها إلى ليبيا التي وصلوها قبل يومين.

وشدد أن عدداً من الملتحقين بالدفعة الجديدة للقتال في ليبيا، من المطلوبين للأفرع الأمنية بقضايا متعلقة بمحكمة "الإرهاب"، وآخرين مطلوبين بقضايا أمنية وجنائية، لافتا إلى أن القوات الروسية قدمت ضمانات مسبقة لهم بشطب ملفاتهم الأمنية بعد العودة من ليبيا.

وأوضح الموقع أن تجنيد الدفعة الجديدة من عناصر تسويات جنوب دمشق، تمت على غرار الدفعة السابقة، بموجب عقود قتالية مدتها ثلاثة أشهر فقط، مع إمكانية تجديدها للراغبين، ومقابل مبالغ مالية بلغت 1000 دولار أمريكي شهرياً للعنصر الواحد.

كما منحت القوات الروسية الملتحقين في الدفعة المذكورة، مبلغ 500 دولار أمريكي قبل الانطلاق، لتأمين احتياجات أسرهم، في حادثة هي الأولى من نوعها منذ بدء عمليات التجنيد للقتال في ليبيا.

وكشفت مصادر الموقع عن عرض روسي قُدم لذوي المعتقلين من أبناء بلدات جنوب دمشق، بإطلاق سراح أبنائهم المعتقلين في سجني "عدرا" المركزي و"صيدنايا" العسكري، مقابل القتال إلى جانب قوات "خليفة حفتر" في ليبيا، تضمّن شطب الملفات الأمنية وبرقيات الملاحقة والاعتقال بحق أبناء بلدات "يلدا وببيلا وبيت سحم"، الراغبين بالقتال في ليبيا من غير المعتقلين، على أن تتم بموجب عقود قتالية مدتها ثلاثة أشهر فقط، مع إمكانية تجديدها للراغبين، ومقابل مبالغ مالية بلغت 1000 دولار أمريكي شهرياً للعنصر الواحد.

ووفقا للموقع فقد نقلت روسيا الدفعة الأولى من عناصر تسويات بلدة "يلدا" جنوب دمشق، والمؤلفة من 50 شابا، إلى قاعدة "حميميم" العسكرية الروسية، أواخر أيار/مايو الفائت، ومنها إلى ليبيا بعد الانتهاء من التدريبات العسكرية.

زمان الوصل - رصد
(32)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي