أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تنسيقية "دورتموند"، صوت للثورة السورية يتردد في المدينة الألمانية

التنسيقية تضم حالياً 12 شاباً سورياً من عدة محافظات - جيتي

"مجموعة من الشباب السوريين الثائرين"، يقول المنسق العام لتنسيقية الثورة السورية في دورتموند، "سهيل المصطفى"، في توصيفه للتجمع الذين أنشأه سوريون في المدينة قبل أشهر، لافتاً إلى أن التنسيقية تضم حالياً 12 شاباً سورياً من عدة محافظات، هي ديرالزور وحماة وحمص وحماة وريفها وإدلب ودمشق وريفها وريف حلب.

تعود فكرة إنشاء التنسيقية وبحسب ما أكده "المصطفى" إلى تزايد أعداد السوريين المعارضين لنظام الأسد في المدينة الألمانية، مضيفاً: "التزام الكثير من الشباب ببرامج الاندماج وتعلم اللغة الألمانية قاد بعض الشيء إلى تأخير إطلاق التنسيقية، بالإضافة طبعاً، إلى الانشغال بالبحث عن الاستقرار العائلي والمادي والانخراط بسوق العمل، ولكن ما أقوله هنا بأن الفكرة ليست وليدة الحظة".

التزامات ثورية وتمسك بالمبادئ وبحث عن التنظيم الرغبة في مساندة الشعب السوري في الداخل وثورته، كانت واحدة من العوامل، التي شجعت الشبان على إطلاق التنسيقية، وفقاً لما يؤكده "المصطفى" لموقع زمان الوصل، لافتاً إلى أن الفعاليات الثورية في ألمانيا كانت تقوم على جهود فردية وشخصية، الأمر الذي فرض البحث عن تنظيم وتنسيق أكبر وتجميع الطاقات في جسم ثوري، مهمته الدعوة للمظاهرات وتنظيم الفعاليات الثورية وإحياء جذورة الثورة في نفوس السوريين اللاجئين في ألمانيا، وتذكيرهم بمناسبات الثورة العظيمة، وبأهالينا الصابرين في الداخل. أما عن أول الأنشطة التي قامت بها التنسيقية، فيعيدها "المصطفى" إلى فعالية أطلقوها لمساندة للثورة ومدينة إدلب، والتي تزامنت مع بدء العداون العسكري على المدينة، مشيراً إلى أن التنسيقية وقتها حصلت على الترخيص لإقامة مظاهرة في مدينة دورتموند، وان الفعاليات الثورة تتابعت بعد ذلك، وكان لايمرّ شهر إلا ونقيم فعالية ثورية أو اثنتين في دورتموند، على حد قوله.

إلى جانب ذلك، يوضح "المصطفى": "نشاطات التنسيقية حالياً تقتصر فقط على إقامة المظاهرات والوقفات الثورية في ألمانيا في كل مناسبة أو حدث ثوري مهم، وضعنا في اعتبارنا التوسع في نشاطات التنسيقية وتطويرها، كأن نقوم مثلاً بتطوير أدواتنا التعبيرية التي توصل رسائل الثورة إلى المجتمع الألماني، كالتواصل مع وسائل الإعلام الألمانية، والمؤسسات المدنية والحقوقية والإنسانية، وأن نجد آلية للتواصل مع اللاجئين السوريين في ألمانيا، كالقيام بزيارات مُنسقة إلى بيوتهم، والاستماع لمعاناتهم وآرائهم واقتراحاتهم، وتشجيعهم على القيام بالأنشطة الثورية والإنسانية في ألمانيا"، مشيراً إلى أن انتشار جائحة كورونا وتعطل النشاطات في ألمانيا وكل دول العالم أوقف تلك الأنشطة حالياً بانتظار تحسن الظروف الصحية.

*أهداف وشروط مشددة
أهداف التنسيقية المفصلة، وكما يعددها "المصطفى"، تتجلى في عدة أمور، أهمها تذكير اللاجئين السوريين بثورتهم، وإيصال رسالة للداخل السوري، بأن السوريين في الخارج هم صوتهم الحر في دول المهجر، إلى جانب إيصال رسائل إنسانية للشعب الألماني ومؤسساته المدنية والحكومية، وتصحيح أي فكرة خاطئة عن ثورتنا، وإزالة أي شائبة قد تعلق في وعيهم وأذهانهم.

كما تتبنى التنسيقية فكرة ملاحقة المتورطين بجرائم ضد الإنسانية في سوريا، ضمن المحاكم الألمانية، حيث أكد "المصطفى" إطلاق حملة عبر صفحة التنسيقية على موقع "فيسبوك"، دعت من خلالها كل من لديه معلومات أو وثائق تُدين شبيحة النظام في ألمانيا لتقديمها، والتواصل مع التنسيقية، مضيفاً: "العديد من السوريين لا يزالون يخشون على أقاربهم داخل سوريا، ويخشون ملاحقة الشبيحة لهم في أماكن إقامتهم في دول اللجوء، وهو ما يحد من مشاركتهم في مثل تلك الأنشطة".

ولتحقيق أهداف التنسيقية، يوضح "المصطفى" أنه تم اختيار الأعضاء التأسيسيين للتنسيقية والأعضاء الفاعلين فيها، ضمن شروط مشددة، من بينها امتلاك تاريخ مشاركة نظيف في الثورة السورية، وعدم الارتباط بأي أحزاب أو هيئات أو تنظيمات ثورية، وأن يكونوا مستقلين استقلالاً كاملاً، وبعيدين عن أي أجندة حزبية أو فئوية أو إقليمية بالمطلق.

جهود وتبرعات ذاتية وشروط مشددة قضية التمويل والتبرعات، يحصرها "المصطفى" بالتبرعات الذاتية لأعضاء التنسيقية، مؤكداً أن عملية التمويل تتم من خلال دفع كل عضو مبلغ شهري، وأن تلك التبرعات تذهب لصالح لتمويل الحركات والوقفات الاحتجاجية، التي تنفذها التنسيقية، وشراء المعدات اللازمة لتنفيذ الأنشطة.

ويضيف "المصطفى": "منذ البداية قررنا عدم الخوض في مجال جمع التبرعات الإنسانية لأهالينا في الداخل السوري، خاصةً وان مثل هذا النشاط يحتاج لموافقات أمنية من الدولة الألمانية"، مشيراً إلى أن بعض الجهات عرضت التمويل أو تقديم الدعم مقابل الارتباط والتعاون الثنائي، إلا أن أعضاء التنسيقية رفضوا تلك العروض وفضلوا العمل باستقلالية كاملة عن أي كيان سياسي، على حد قول المنسق.

زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي