أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تسيير الدورية الـ14 على "M4" وبيان صحفي يتهم روسيا بتصريحات عدائية لشن حملة عسكرية

انطلقت الدورية من قرية "الترنبة" شرق إدلب - الأناضول

سيَر الجيشان "التركي والروسي" الدورية المشتركة الرابعة عشر صباح اليوم الثلاثاء، على الطريق الدولي حلب – اللاذقية بستة مدرعات من القوات البحرية والجوية التابعة للجيشين.

وانطلقت الدورية عند الساعة العاشرة صباحاً من قرية "الترنبة" شرق إدلب، وصولاً إلى بلدة "أورم الجوز" غرب المحافظة، وسط انتشار أمني مكثف من قبل الجيش التركي على طول الطريق وصولاً إلى أطراف مدينة "جسر الشغور" وتسكير لجميع الطرقات الفرعية المؤدية إلى الأوتوستراد.

وأدان فريق "منسقو الاستجابة" في تصريح صحفي التصريحات العدائية المستمرة من قبل الجانب الروسي، والتي تعتبر نواة لإطلاق عمليات عسكرية جديدة في المنطقة.

وأكد الفريق أن المنطقة غير قادرة على استيعاب موجات النزوح المستمرة، كما طالب بمنع تكرار العمليات العسكرية من قبل قوات النظام وروسيا على المنطقة.

ولفت الفريق إلى أنه لازال الآلاف من المدنيين النازحين من مناطق ريف إدلب وحلب، غير قادرين على العودة إلى منازلهم بسبب سيطرة النظام السوري على قراهم وبلداتهم، إضافة إلى استمرار الخروقات لوقف إطلاق النار بشكل يومي، الأمر الذي يمنع أبناء تلك القرى والبلدات من العودة.

ورصد الفريق التخوف الكبير لدى المدنيين العائدين في بعض المناطق من عودة العمليات العسكرية وعدم قدرتهم على تحمل كلفة النزوح من جديد.

واعتبر الفريق أن إظهار الشمال السوري من قبل روسيا بمظهر البؤرة الإرهابية الكبرى والتركيز على ما أسمته التنظيمات الإرهابية هو محاولة عديمة الجدوى وقامت بتطبيقها في كافة مناطق خفض التصعيد السابقة، وقامت بالسيطرة على تلك المناطق تحت تلك الذرائع.

وطالب الفريق المجتمع الدولي إجراء كل ما يلزم لمنع روسيا من ممارسة الأعمال العدائية وارتكاب المجازر في مناطق الشمال السوري، إضافةً لمطالبة وسائل الإعلامية المحلية والدولية على إظهار الواقع الحالي للمدنيين في محافظة إدلب والمساهمة في إيقاف الحملات والتصريحات الإعلامية التي تقوم بها روسيا والنظام السوري اتجاه مناطق شمال غرب سوريا.

الجدير بالذكر أن قوات الأسد والميليشيات الإيرانية المساندة لها استقدمت تعزيزات عسكرية إلى المناطق التي تُسيطر عليها والمتاخمة لجبل الزاوية ونيتهم بالقيام بعملية عسكرية، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات الاستطلاع والحربية الروسية في سماء إدلب وجبل الزاوية ومنطقة "أريحا" تحديداً.

محمد كركص - زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي