أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مشاجرة بين فصائل تؤدي إلى إصابة عنصر برصاصة في بطنه في "عفرين"

أرشيف

أقدم عنصران مسلحان مساء الأربعاء الماضي على الاعتداء على بائع ثلج نازح من الغوطة الشرقية في حي "المحمودية" التي تتبع سيطرتها العسكرية والأمنية إلى فصيل "الشرقية"، ما أدى إلى تدخل عناصر من الفصيل بعد افتعال الفوضى من عناصر "الجبهة الشامية" وتطور الأمر إلى استخدام الأسلحة ضد عنصري فصيل "الشرقية" المدعوين "أبو العز" و"أبو مالك" وإصابة العنصر "أبو العز" في بطنه ونقله إلى المشفى، وكادت الأمور تتطور أكثر لوجود أحد العناصر مدججاً بسلاح "bkc" لو لا تدخل المواطنين المتواجدين في الموقع والشرطة العسكرية كما أفادت منظمة حقوق الإنسان في "عفرين".

وروى ناشط، فضل عدم ذكر اسمه لـ"زمان الوصل"، أن النازح المذكور كان في محله قبل موعد الإفطار في 19/5/2020 يبيع البوظ كعادته فدخل ثلاثة شبان يحملون أسلحة وحاولوا الاسئثار بالدور نظراً للزحمة التي كانت أمام المحل وبدؤوا -كما يقول- بالصراخ وشتم الموجودين وحاول البائع كما يقول تهدئتهم، ولكنهم حاولوا الدخول إلى المحل، وهنا تدخل الشابان "أبو مالك الديري" وأبو العز العبادة وحاولا التفاهم مع العناصر المسلحة، ولكن أحدهم بادر إلى إطلاق النار من مسدس كان بحوزته فأصيب الشاب أبو العز في بطنه.

وكانت ثلاثة حوادث وقعت في مدينة "عفرين" قبل الإفطار بتاريخ 19/ 5/ 2020 نتج عنها 4 إصابات وقتل طفل -وفق ناشطين- فيما أصيب طفل آخر بالقرب من دوار "نيروز" وقتل نازح من مدينة "زملكا" بالغوطة الشرقية برصاصة طائشة داخل منزله إضافة إلى إصابة الشاب العبادة في بطنه بحي "المحمودية".

زمان الوصل
(7)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي