أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام ينعى ضباطا جددا.. و"حرض المؤمنين" تنحاز عن قرية في سهل الغاب

أرشيف

نعت صفحات موالية لجيش الأسد مقتل عدد من الضباط خلال المعارك التي دارت يوم أمس الإثنين بين جيش الأسد وفصائل غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" على محور قرية "المنارة" في سهل الغاب غرب حماة.

وكان على رأس القتلى النقيب "يوسف أحمد عباس" من مرتبات الفرقة "السادسة" والذي ينحدر من قرية "الدَي" التابعة لمنطقة "القدموس" بريف محافظة طرطوس، حيث لقى حتفه عند محاولة قوات الأسد استعادة السيطرة على بلدة "المنارة" في سهل الغاب غرب حماة.

وقُتل الرائد "وليم غازي كاسر" من مرتبات الفرقة "السادسة" أيضا على ذات المحور، وينحدر من قرية "دير الصليب" بريف مدينة مصياف.

كما نعت الصفحات الموالية الملازم أول "أحمد علي سليمان" من مرتبات الفرقة "السادسة"، والذي ينحدر من قرية "البحصة" بريف حماة الغربي، متأثراً بجراحه التي أُصيب بها قبل أمس على ذات الجبهة.

في السياق نفسه انحازت فصائل غرفة عمليات "وحرض المؤمنين" فجر اليوم عن قرية "المنارة" وجميع النقاط التي تقدموا إليها، وذلك إثر شن هجوم عسكري بعد أربعة محاولات من قبل قوات الأسد والميليشيات الإيرانية. يشار إلى أن قوات الأسد قتلت يوم أمس امرأة في بلدة "الزيارة" في سهل الغاب غرب حماة، إثر قصف مدفعي وصاروخي طال البلدة وأكثر من 25 قرية وبلدة بريف حماة الغربي وإدلب الجنوبي.

زمان الوصل
(18)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي