أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"رباعية فالو" وإهمال المشافي التركية يعمّقان معاناة الطفلة السورية "ميرال"

ميرال - زمان الوصل

ولدت الطفلة "ميرال العلو" مصابة بفتحة في القلب "رباعية فالو" وهي بحاجة لتدخل جراحي قبل أن تصاب بمضاعفات لا ينفع بعدها هذا العلاج، وتُعد "رباعية فالو"، حسب الموسوعات الطبية حالة نادرة ناتجة عن مزيج من أربعة عيوب في القلب توجد منذ الميلاد (خلقية) تسبب هذه العيوب، التي تؤثر في بنية القلب، وتدفق الدم ونقص الأكسجين خارج القلب باقي أجزاء الجسم.

وروى والد الطفلة "ميرال" لـ"زمان الوصل" أنها ولدت في بلدة "كفر غان" بريف حلب الشمالي بتاريخ 1/1/ 2015.

واكتشف بعد معاينتها لدى أحد الأطباء أنها مصابة بفتحة في القلب، وبعد حوالي شهر و10 أيام من ولادتها تم نقلها إلى تركيا عن طريق "المكتب الطبي في باب السلامة".

وتم إصدار كملك لها من "غازي عينتاب" وبدأ علاجها في مشفى الجامعة هناك، وفي الشهر الخامس 2015 أجريت لها قسطرة قلبية وبعد تقييم وضعها الصحي أكد الأطباء حاجتها لعملية، ولكن تم تأجيلها لأن وزنها غير مناسب. وتابع والد الطفلة أن مشفى الجامعة تواصل معه بعد 6 أشهر ليخبره بضرورة مراجعتها وكانت الطفلة في حالة رشح (كريب) فتم إعطاؤها موعداً جديداً في منتصف الشهر الرابع 2016.

بتاريخ 1/4/ 2016 نتيجة التهابات صدرية أُدخلت ميرال إلى مدينة "كلس" التركية بتحويل من مدير المكتب الطبي في معبر باب السلامة الدكتور "أحمد الحسن" ومن هناك تم تحويلها ثانية إلى "غازي عنتاب" لأن مصدر "الكملك" هناك، وتم إدخالها إلى مشفى الأمريكان لتوضع في العناية المشددة.

بعد يوم من إدخال الطفلة ذات السنة ونصف آنذاك لاحظ والدها أنها مقيدة اليدين إلى السرير بحجة منعها من نزع "الماسك" عن وجهها، وفي اليوم التالي بدأت تختلج بسبب انخفاض نسبة الأوكسجين إلى 70 درجة، لتوضع بعدها على جهاز التنفس الصناعي لمدة 20 يوماً.
وكشف المصدر أنه قام بتصوير أكثر من فيديو لطفلته ومنها مقطع يظهر مستوى الأوكسجين فأجبرته إحدى الموظفات في المشفى –حسب قوله- على مسح الفيديو والصور الخاصة بالطفلة داخل الجوال، وبقيت بعض المقاطع التي كان قد أرسلها لزوجته التي تعمل فنية تخدير في مشفى معبر باب السلامة لتوثق الإهمال الذي طال طفلته من قبل المشافي التركية.

وروى والد الطفلة أنه تقدم بشكوى عن طريق مديرية الصحة التركية وأرسل الملف لدراسته في مشفى الأطفال بغازي عنتاب إلى طبيب اتضح أنه صديق للطبيب المهمل فادعى أن الأمر عادي.

وعاود محدثنا الشكوى -كما يقول- للنائب العام في عدلية عنتاب بواسطة محامية من طرف منظمة "آسام" التي تعتمدها الأمم المتحدة في تركيا، وفوجئ بالمنظمة يقولون له بأن أوراق القضية ضاعت، فاضطر لتوكيل محام منذ سنتين وتم تحديد جلسة بتاريخ 25/6 /2020.

ولفت والد الطفلة إلى أن حالة طفلته حالياً سيئة جداً من الناحية العصبية، وتحتاج لمن يهتم بها ويخدمها على مدار 24 ساعة، ونتيجة مضاعفات الوضع العصبي أصبح لديها خلع في الورك الأيسر وهي بحاجة لعملية جراحية، ولكن لا يمكن إجراؤها حالياً بسبب الوضع القلبي، وتعيش الآن في حالة حرجة وهناك خشية من أن تدخل في حالة اعتلال قلبي وحينها لا يمكن إجراء تدخل جراحي.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(50)    هل أعجبتك المقالة (27)

ليلى محمد صالح حافظ

2020-05-11

الله يشفيكي ياميروويسخرلك من عباده الصالحين.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي