أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المقاومة تصد 3 محاولات تسلل للأسد في ريف إدلب الجنوبي

من معارك ريف إدلب - جيتي

أفاد مصدر عسكري في فصائل المقاومة السورية بأن الفصائل العسكرية تمكنت من إحباط محاولات تسلل عديدة نفذتها قوات الأسد على محاور ريف إدلب الجنوبي والشرقي فجر اليوم السبت.

وأوضح المصدر لـ"زمان الوصل" أن قوات الأسد المتمركزة في محيط مدينة "سراقب" حاولت التسلل بإتجاه قرية "معارة عليا" بريف إدلب الشرقي، إلا أن فصائل المقاومة تصدت لها وأوقعت في صفوفها قتلى وجرحى بينهم ضباط عرف منهم ضابط برتبة ملازم أول اسمه الأول "دانيال" بعد اشتباكات عنيفة استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، وأجبرت القوات المهاجمة على الانسحاب بعد تكبيدها خسائر كبيرة.

وأكد المصدر قيام قوات الأسد بثلاث محاولات تسلل على محور بلدة "فليفل" بريف إدلب الجنوبي بعد تمهيد مدفعي على محاور البلدة، وتمكنت فصائل المقاومة المرابطة من إفشال جميع محاولات التسلل بعد إيقاعها بكمائن وتكبيد القوات المهاجمة خسائر عديدة مما أجبرها على التراجع إلى مواقعها.

بدورها قصفت القوات التركية بالمدفعية الثقيلة عدة مواقع لقوات الأسد في محيط مدينة "سراقب" رداً على الخروقات التي قامت بها قوات الأسد من عمليات للتسلل وقصف للمناطق الخاضعة لوقف إطلاق النار.

وفي السياق قضى الشاب "محمد فارس الخلوف" برصاص قوات الأسد وهو من أبناء قرية "ميزناز" غرب حلب، حيث قضى لحظة تفقده لمنزله المتاخم للبلدة.

كما قصفت قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة مدينة "النيرب" و"سان" و"معارة عليا" شرق إدلب وبلدتي "فيلفل" و"الفطيرة" في جبل الزاوية جنوب إدلب دون تسجيل أي إصابة تذكر.

وختم المصدر بأن خروقات قوات الأسد واضحة ومستمرة منذ عقد اتفاق وقف إطلاق النار بين الرئيسين التركي والروسي في الخامس من آذار مارس الفائت.

زمان الوصل
(92)    هل أعجبتك المقالة (88)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي