أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

الفن يعانق الآلة في ملتقى النحت الأول في حسياء

ثقــــافة | 2009-09-12 00:00:00
الفن يعانق الآلة في ملتقى النحت الأول في حسياء
زمان الوصل

 

أكثر من عشرين فنانا انكبوا على نحت تماثليهم في المدينة الصناعية بحسياء، في ملتقى النحت الوطني الأول للنحت والفن، المقام حاليا وسط تجمع صناعي ضخم تبلغ مساحته 2500 هكتار، هي مساحة مدينة حسياء الصناعية جنوب حمص بـ50 كم.
فكرة ملتقى " من تدمر إلى حسياء" للنحت، فكرة مبتكرة حاولت أن تجمع بين الصناعة والفن، كما يوضح خالد عز الدين صاحب الفكرة  ومدير مدينة حسياء الصناعية.
ويشير عز الدين إلى أن الملتقى أول مبادرة يطلقها مجمع صناعي على المستوى العربي وربما العالمي، " في محاولة لربط الإبداع والفن بالتطور الصناعي.
ويضيف عز الدين: طلبت من الفنانين أن ينحتوا أعمال ببساطة، لتصل الفكرة إلى أكبر قدر من الناس، وبالتالي نستطيع أن نساهم في رفع سوية ثقافة الفن التشكيلي في سوريا.
ويوضح عز الدين أن المنحوتات التي من المقرر الانتهاء منها يوم 8 أيلول الجاري، ستوزع على ساحات المدينة الصناعية.
الفنان فادي خوري أوضح أن معظم الشركات العالمية لها مصمم أو نحات في العالم، يقوم بعمليات تصميم منتجاتها، خاصة في ظل المنافسة القوية بين الشركات.
وكان القائمون على الملتقى نظموا رحلة للفنانين إلى تدمر، استمرت لمدة يومين، قبل أن يجلبوا معهم الحجر التدمري من مقلع أبو الفوارس لينحتوا منه تماثيلهم في حسياء.
ويضيف خوري: "صحيح أن حجارة تدمر لاتضاهي الرخام الإيطالي، لكنها حجارة قوية وهي نفس الحجارة التي استخدمت في بناء تدمر".
الفنان محمود دياب نحت عامل المدينة الصناعية عامل المدينة الصناعية بكل تفاصيله، قوته، حركات قدميه، "فمجرد لفت انتباه العمال إلى هذا التمثال يكفي لرفع سوية الثقافة البصرية لدى العمال" كما يقول.
أما الفنان يامن يوسف يعتقد أن الربط بين المنحوتات الأسطورية، وهو الربط الخيالي عند الحضارات القديمة، لذا نحت تمثالا يربط بين عقل الانسان وقوة الحيوان، وأدخل على الكائن الأسطوري الذي ينحته  محرك السيارة.
فيما يحاول قصي النقري معالجة مفهوم الاغتراب، مركزا في منحوتته على تأثير الصناعة على الإنسان، الذي تحول إلى آلة، فالشكل قريب إلى المومياء، لأن شرائح المجتمع إن لم تواكب الصناعة ستتحول إلى آلة.
الفنانة سماح عدوان ركزت في عملها على امرأة تحتضن كرة، حيث ترمز الكرة إلى الصناعة، دون الربط بشكل مباشر بين الفن والصناعة، لأن "الفن مرتبط بالجمال" كما تقول.
ويحاول نزار بلال نحت امرأة تتداخل مع مسنن صناعي، بحث تعبر المرأة عن القيم الجمالية للفن.
يذكر أن الملتقى الوطني الأول للنحت مستمر حتى منتصف الشهر الجاري، كما ينوي القائمون على الملتقى، تنظيم ملتقيات أخرى مستقبلا.

مشارك في الملتقى
2009-10-08
عيب شديد ان تقوم جهة بأهمية المدينة الصناعية بعد ان انتهى الملتقى بكم هائل من السرقات و الاحتيال و تقليل الاحترام للفنانين ( النحاتين) المشاركين ان تقوم هذه المدينة الصناعية الموقرة ممثلة بالادارة(المدير العام خالد عز الدين و سمير المنصور و الى شوفير سيارة الخدمة) و معهم مدير الملتقى( تاج الدين محمد) باعطاء25000 ليرة لكل فنان كدفعة اولى من المبلغ و الله يعلم ان كانت المبالغ المترتبة على المدينة الصناعيةسيتم ايفائها الى النحاتين المشاركين الذين كانوا قد وعدتهم ادارة الملتقى ب 75000 لكل فنان بعد انجاز اعمال نحتية نصبية تتراوح ارتفاعاتها بين 2م و 3م من الحجر التدمري يتبع......
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
النزاعات العشائرية تقتل 113 عراقيا في "البصرة"      محافظ الأسد يضغط على عائلة شاب حسكاوي للتخلي عن الزواج من فتاة حمصية      الأسهم تهوي في البورصة المصرية      نادال ينسحب من كأس ليفر بسبب إصابة في اليد      حريق في قناة "الدنيا" يكشف مصير "محمد حمشو" وفقاعة محاربة الفساد      رصاص عشوائي يقتل فتى من مهجري "جوبر" في "عفرين"      غرناطة يهزم برشلونة بثنائية ويتصدر الدوري الإسباني      بحجة ممنوع الدفن.. إخراج جثة طفل سوري بعد دفنها في لبنان