أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هجوم يوقع 9 قتلى للأسد غربي درعا

أغلقت قوات الأسد المنطقة - نشطاء

قتل 9 من عناصر الشرطة التابعين لقوات الأسد في درعا، اليوم الإثنين، بعد مهاجمة مقرهم من قبل مجهولين.

وهاجم مسلحون صباح اليوم، مخفر بلدة "المزيريب" غربي درعا، وقاموا بقتل 9 عناصر تابعين للنظام، ورمي جثثهم في منطقة دوار "الغبشة" في البلدة.

ورجحت مصادر لـ"زمان الوصل" أن يكون السبب وراء الهجوم هو العثور على جثة شابين من أهالي البلدة مرمية في وادي بلدة "عتمان"، بعد اعتقالهم قبل أيام، حيث ظهرت عليهم آثار تعذيب.

وأغلقت قوات الأسد المنطقة ومنعت المرور، في حين نقلت سيارات الإسعاف جثث القتلى إلى مستشفى درعا "الوطني".

من جهة ثانية، عثر صباح اليوم على جثتين تعودان لعنصرين سابقين في الجيش الحر على طريق "الجعيلة – ابطع"، بعد أن اختفيا مساء أمس.

وقالت مصادر إن الأهالي عثروا على جثتي "شجاع قاسم الصبيحي، ومحمد أحمد موسى الصبيحي"، المنحدرين من بلدة "عتمان"، اختفيا ليل أمس في منطقة "حوض اليرموك"، مشيرة إلى أنهما عنصران سابقان في صفوف المعارضة رفضا التسوية والانخراط في صفوف قوات النظام، ما جعل البعض يوجه أصابع الاتهام لقوات الأسد في قتلهما.

محمد الحمادي - زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي