أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تحشيدات جديدة لميليشيا "لواء المنتظر" العراقية الموالية لإيران في "البوكمال"

كشفت وكالة "عين الفرات" المحلية أن إيران أرسلت المزيد من الميليشيا السرية إلى دير الزور لمحاولة السيطرة على أهالي المدينة الغاضبين الرافضين للاحتلال الإيراني.

وأشارت الوكالة في تقرير لها إلى أن ميليشيا "لواء المنتظر" العراقية الموالية لإيران دخلت "البوكمال"، وبدأت الانتشار في منطقة الفرات السورية، وذلك بعد تدريبها على قتال الشوارع في منطقة "المشاريع" ببادية "القائم" في العراق.

ولفت التقرير إلى أن أمر تشكيل هذا الفصيل جاء من قائد فيلق القدس "اسماعيل قآني" بعد مقتل "قاسم سليماني"، وتم تجميع عناصره من سوريا والعراق وإيران تحت هدف الانتقام لمقتل "سليماني".

ويبلغ تعداد عناصر ميليشيا "لواء المنتظر" حوالي 400 مقاتل، منهم 35 من الساحل السوري ومعظمهم كانوا مقاتلين ضمن جيش النظام وتم إرسالهم إلى "لواء المنتظر" بناءً على تنسيق مع الحرس الثوري الإيراني في دمشق، حيث تلقّى هذا الفصيل تدريبات خاصة على قتال الشوارع والاغتيالات والمداهمات، وأشرف على تدريب عناصره خمسة ضباط إيرانيين.

ونوّه تقرير وكالة عين الفرات إلى أن أول دخول لمقاتلي "لواء المنتظر" إلى سوريا كان بتاريخ 10/03/2020، حيث دخل حوالي 300 مقاتل وانتشروا بمواقع في "البوكمال" و"الميادين" بريف الزور مع أسلحتهم وتمركزوا في المواقع التي كان يتواجد فيها عناصر الفوج 47 التابع للحرس الثوري الإيراني.

وكان المسؤول عن الفصيل في سوريا "داغر الموسوي" الذي قتل إثر حادث سير في شباط - فبراير/2019 وخلفه نائبه "أبو صادق المنصوري"و ينتشر الفصيل على الحدود العراقية السورية وأطراف بادية "البوكمال والميادين". وقبل أسبوع تم تكليف "فرحان المرسومي" أحد رجالات إيران في المنطقة لتأمين عناصر متطوعين مقابل 100 دولار شهرياً ماعدا المساعدات والمعونات، وهؤلاء العناصر المحليون مهمتهم جمع المعلومات والحراسة وتأمين متطلبات الفصيل.

وحددت الوكالة التي تعتمد على ناشطين على الأرض أماكن وأسماء مقرات مليشيا "لواء المنتظر" شرق سوريا وهي في مقر منطقة "حسيان" على أطراف مدينة "البوكمال" الذي يضم 25 مقاتلاً واسلحة خفيفة بالإضافة لمضادات 23 طيران وآليات ثقيلة، وخنادق ويشرف على هذا المقر –حسب المصدر- مهدي حسن - خضر الجاسم - أبو علي وكلهم من الجنسية العراقية، وهناك مقر في منطقة معيزيلة – بادية البوكمال يضم أكثر من 30 مقاتلاً و10 سيارات نوع "شاص" مركب عليها مضاد 23 وسيارات نوع هايلوكس وخندق.

أما المشرفون على هذا المقر فهم "علي الجعفري" من الجنسية العراقية و"حسان محمد علي" من مدينة حمص السورية وثمة مقر ثالث في منطقة المزارع – بادية الميادين وعدة مقرات منتشرة على الحدود العراقية السورية ضمن منطقة عسكرية وخنادق تحت الأرض.

ومن جهته أشار الناطق الإعلامي في وكالة عين الفرات الناشط "أمجد الساري" في حديث لـ"زمان الوصل" إلى أن سبب تحشيد المليشيات الإيرانية هو تعزيز قواتها في المنطقة لإحكام السيطرة على محافظة دير الزور التي تعتبرها إيران من أهم المناطق وتوليها اهتماماً كبيراً.

وهناك -كما يقول- تسريبات تفيد بأن المليشيات لديها نية لمهاجمة مناطق سيطرة مليشيا "قسد" والتحالف الدولي في ديرالزور للانتقام لمقتل "قاسم سليماني"، وهي تحاول بمثل هذه العمليات جذب المتشددين من الشيعة إلى صفوفهم. والسبب الآخر للتحشيد وتعزيز القوات-حسب قوله- هو عدم ثقة الإيرانيين بالحليف الروسي واستشعارها الخطر منه.

وحول أسباب تحشيد هذه المليشيات في مناطق أكثر من غيرها من حيث العدة والعتاد أوضح "الساري" أن المليشيات الإيرانية تتخذ من تنظيم "الدولة" كشماعة لها، وتقوم بالترويج لوجوده، حتى أنها ترتكب المجازر بحق المدنيين لإلصاق التهمة بهذا التنظيم ورأينا في الفترة الأخيرة –كما يقول- جرائم الذبح التي ارتكبت بحق رعاة الأغنام المدنيين في مناطق سيطرة المليشيات، مشيراً إلى أن هناك مجموعات تعمل تحت اسم التنظيم ولكنها تابعة للمليشيات الإيرانية وتعمل لصالحها.

وبدأت "وكالة عين الفرات" عملها في شهر أيلول سبتمبر/2018 من خلال نقل واقع الناس اليومي ومعاناتهم ومشاركة قصصهم اليومية شرق سوريا، حول غلاء الأسعار وانعدام الأمن ومعاناتهم المعيشية ومواضيع أخرى، ولوحظ زيادة سيطرة الميلشيات الإيرانية وكثرة تدخلها بالمدنيين حتى وصل الحال -كما يشير محدثنا- لاحتلال رسمي لفكر الناس كنشر التشيع وتجنيد الأطفال في صفوف الميليشيات لقتال أبناء الثورة في المناطق الأخرى.

زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (16)

لا مكان يهرب اليه رامي مخ

2020-05-04

لا مكان يهرب اليه رامي مخلوف بعيد عن اجهزة بوتين و بشار - فله خياران الامارات او روسيا البيضاء و اظن ان الامارات لو طلب منها الرئيس بشار لتم جلبه و احضاره مع اولاده و اموالهم و اما روسيا البيضاء حيث يقيم ابوه فروسيا البيضاء مجرد حديقة خلفية لروسيا و عمليا هي تابعة لروسيا و رئيسها لوكاشينكو هو مجرد ضابط امن عند بوتين و لا يمكن له ان يختبا من اجهزة الامن الروسية في روسيا البيضاء - فروسيا البيضاء مجرد محافظة روسيا.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي