أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السويداء.. عودة أهالي "خربا" إلى قريتهم بعد 6 أعوام من النزوح

يبلغ عدد سكان القرية نحو 5 آلاف نسمة

بعد نزوح دام نحو 6 أعوام، بدأ أهالي "خربا" غربي السويداء بالعودة إلى منازلهم، بموجب اتفاق تم بين الفيلق الخامس وروسيا.

وأكدت مصادر لـ"زمان الوصل" عودة قسم كبير من أهالي القرية، أمس السبت، بحضور ضباط روسي والفيلق الخامس و البابا "بطرس" رئيس الكنيسة المسيحية في المنطقة، ووجهاء من مدينة "بصرى الشام" المحاذية للقرية.

وشددت المصادر على أن روسيا طلبت من الفيلق الخامس الموالي لها والذي يقوده "أحمد العودة"، إنذار البدو الذين يسكنون القرية من أجل مغادرتها، ليتم عودة أهلها النازحين إليها، مشيرة إلى أنه سيتم نقل البدو إلى قرية "جبيب" ومناطق أخرى بدرعا.

ويبلغ عدد سكان القرية نحو 5 آلاف نسمة، جميعهم من المسيحيين، نزحوا بعد سيطرة فصائل المعارضة (الفيلق الخامس حاليا) عليها عام 2014، وبعد اتفاق التسوية الذي جرى في صيف عام 2018، بقيت القرية تحت نفوذ الفيلق الخامس.

واعتبر "محمد العويد" أن ما "جرى يوم أمس من عودة أهالي قرية (خربا) إلى منازلهم، هو خطوة بالاتجاه الصحيح والطبيعي في منطقة يعيش فيها الجميع منذ مئات السنين وسط أجواء من الود والاحترام ومشاركة الأفراح والأتراح".

وقال الإعلامي الذي يتحدر من المنطقة الجنوبية لـ"زمان الوصل" إن أهالي "خربا" جزء من المنطقة وعودتهم مؤشرا جيدا تجاه عودة الاستقرار إلى الجنوب السوري، الذي أثخنته حرب نظام الأسد على الشعب السوري"، متمنيا في الوقت ذاته حل جميع الخلافات بين الجارتين درعا والسويداء، وعودة جميع النازحين واللاجئين إلى ديارهم.

ورأى أن ما جرى يفشل مخططات نظام الأسد الذي سعى منذ انطلاق الثورة السورية على اللعب على وتر الطائفية ودب الخلاف بين مكونات الشعب السوري، مؤكدا أن دعاية النظام السوداء عن الثورة وأصحابها هي من دفعت أهالي القرية إلى تركها والنزوح عنها لأكثر من 6 أعوام.

محمد الحمادي - زمان الوصل
(62)    هل أعجبتك المقالة (45)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي