أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فقط.. "كورونا" يهزم لصوص دمشق الصغار

من دمشق - جيتي

تباهت قيادة شرطة دمشق بما يقدمه "كورونا" من مساعدة لها في الحفاظ على أمن السوريين، وحسب جريدة "الوطن" المملوكة لـ"رامي مخلوف"، فإن الوباء قضى على جرائم النصب والاحتيال.

مصادر في الشرطة قالت لـ"الوطن" إن ست جرائم فقط تم تسجيلها في العاصمة منذ بداية تطبيق حظر التجوال الجزئي، وإنه تم كشف أربع حالات والقبض على فاعليها.

أما في التفاصيل التي نقلتها المصادر: (وقعت ثلاث عمليات سرقة في منطقة ركن الدين تم ضبط حالتين والثالثة يتم العمل لضبط فاعليها، وحالتان في الصالحية بينما سجلت حالة سرقة في منطقة المزة).

وفيما يتعلق بجرائم القتل فلم تسجل أي جريمة قتل، وكذلك: (انخفاص في الجرائم الأخرى مثل النصب والاحتيال وغيرها)، وأما الأسباب فتعود إلى: (عدم تجمع الناس بحكم أن مثل هذه الجرائم تقع في أماكن مثل القهاوي والمطاعم والأماكن التي يوجد فيها تجمعات وحاليا هذه الأماكن غير متوافرة).

ولم تنسَ المصادر التي لم تسمها "الوطن" أن تشيد بالتزام المواطنين في موضوع الحظر الجزئي (لأنهم يدركون أن هذه الإجراءات في المقام الأول للحفاظ على سلامتهم).

ومن سياق الخبر يتضح تماماً أن المقصود باللصوص هم صغارهم من النشالين ولصوص المنازل، فيما لم تتطرق المصادر إلى كبار اللصوص الذين تحفل بأخبارهم صحف النظام بما فيها الوطن من تجار مخدرات، ومتلاعبين بالمواد الغذائية، والمحتكرين، وكذلك استثنى الخبر تعفيش الشبيحة لمنازل السوريين لكونها غنائم حرب وليست اعتداء على أملاك السوريين.

ناصر علي - زمان الوصل
(12)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي