أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لا تنقل العدوى.. الصحة العالمية تدعو لاحترام جثث المصابين بـ"كورونا"

طالبت المنظمة بتوخي الحذر عند التعامل مع الجثث - جيتي

أكدت منظمة الصحة العالمية أن جثث المصابين بفيروس كورونا ليست معدية باستثناء الرئتين داعية إلى التعامل بحذر مع هذا ‏العضو أثناء التشريح مع اتباع التدابير المعتادة في غرفة ذات تهوية جيدة.‏

ونشرت المنظمة إرشادات عامة بخصوص التعامل مع جثث الموتى بفيروس كورونا، في محاولة لتجنب انتقال العدوى، ‏وتصحيح مفاهيم خاطئه قد يصاحبها تغول على الحقوق وكرامة الموتى‎.‎

وأوضحت المنظمة في بيان على موقعها على الإنترنت أن مرض كوفيد-19 يؤثر بشكل رئيسي على الرئتين، وأن انتقاله يتم ‏عن طریق القطیرات والأدوات المعدیة والمخالطة اللصيقة، وهناك إمكانية لانتقاله عن طریق البراز. لكنه لا ینتقل بالهواء، ‏حسب المنظمة‎.‎

وشددت المنظمة على أنه لا ينبغي التسرع في التخلص من الجثة المصابة لأنها ليست معدية باستثناء الرئتين، داعية إلى ‏التعامل بحذر مع هذا العضو أثناء التشريح، مع اتباع التدابير المعتادة في غرفة ذات تهوية جيدة‎.‎

ومع ذلك طالبت المنظمة بتوخي الحذر عند التعامل مع الجثث، إلى حين توافر المزيد من المعلومات حول هذا الفيروس ‏الجديد‎.‎

وقالت المنظمة إن من المفاهيم المغلوطة الشائعة إحراق جثث المتوفين بمرض معدٍ، مشددة على أن ذلك لیس صحیحا وأن ‏إحراق الجثث هو خیار یتعلق بالعادات، والطقوس الدينية، والموارد المتاحة‎.‎

ودعت منظمة الصحة العالمية القائمين على تجهيز الجثث إلى تنظيف الیدین بالنحو اللازم، وتوفير معدات الحماية الشخصية ‏الضرورية، بما في ذلك الرداء الطبي والقفازات‎.‎

المنظمة الدولية أضافت أنه إذا كان هناك خطر انبعاث رذاذ من إفرازات الجسم أو سوائله، فینبغي أن یحمي العاملون ‏وجوههم، بما في ذلك استخدام واقیات الوجه أو النظارات الواقیة، والكمامات الطبیة‎.‎

ونصحت المنظمة في بيانها بتقليل تحريك الجثة إلى أدنى حد ممكن، وتغليفها بقماش. مؤكدة أنه لا حاجة إلى تعقيم الجثة قبل ‏نقلها إلى المشرحة، أو استخدام حقائب للجثث، كما أنه لا حاجة إلى مركبات خاصة‎.‎

وقالت المنظمة إن من حق أهل الميت رؤية الجثة دون لمسها، أو تقبيلها، مع أهمية إبعاد كبار السن أو ضعيفي المناعة ‏عن الجثة‎.‎

وقالت المنظمة إنه ینبغي أن یرتدي الأشخاص المكلفون بحمل الجثة ودفنها قفازات وأن یغسلوا أيدیھم بالماء والصابون بعد ‏نزع القفازات والانتهاء من إجراءات الدفن‎.‎

وتبقى فیروسات كورونا البشریة معدیة على الأسطح لمدة تصل إلى تسعة أيام، وبالنسبة لفیروس كوفید-19 لمدة تصل إلى ‏‏72 ساعة في ظروف تجريبية، لذلك فإن للتنظیف البیئي أهمية فائقة، حسب المنظمة‎.

زمان الوصل - رصد
(35)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي