أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. مجهولون يهاجمون حاجزا عسكريا، وصلح عشائري يتحول إلى احتجاج ضد الأسد

مقاتل في درعا - أرشيف

هاجم مسلحون مجهولون فجر اليوم، حاجزا عسكريا تابعا لقوات الأسد في ريف درعا الشرقي، بعد ساعات من تنفيذ عملية اغتيال استهدفت عنصرا في الميليشيات الفلسطينية غربي المحافظة.

واستهدف مسلحون مجهولون حاجزا يتبع للمخابرات الجوية بين بلدتي "المليحة الغربية والمليحة الشرقية"، مستخدمين أسلحة رشاشة وقاذفات.

وأكدت مصادر لـ"زمان الوصل" وقوع خسائر في صفوف عناصر الحاجز لأن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان لنقل الجرحى إلى المستشفيات، مشيرة إلى أن أهالي المنطقة اشتكوا من سوء معاملة عناصره الذين يفرضون "إتاوات" على المدنيين ويواصلون اعتقال الشبان.

في سياق متصل، اغتال مجهولون، أمس الجمعة، عنصرا تابعا لميليشيا "لواء القدس" الموالي لنظام الأسد في بلدة "المزيريب" غربي درعا.

وقتل الشاب الفلسطيني "محمد بسام المطلق"، بعد إطلاق الرصاص عليه من قبل ملثمين كانوا يستقلون دراجة نارية، ولم يتم التعرف عليهم لأنهم سرعان ما لاذوا بالفرار، وهذه الحالة تنطبق على جميع عمليات الاغتيال التي جرت في الجنوب السوري خلال الأعوام الماضية.

من جهة ثانية، تحول صلح عشائري بين عائلتي "الرفاعي" و"الشريف" في بلدة "نصيب" الحدودية، إلى فرصة للاحتجاج ضد نظام الأسد ورفض سياساته الممارسة على الشعب السوري وذلك بحضور شخصيات أمنية وسياسية وحزبية.

وقالت مصادر من البلدة لـ"زمان الوصل" إن كلمة رئيس المجلس البلدي التابع للنظام "جمال الرفاعي" التي وجه فيها المديح لبشار الأسد أثارت غصب أهالي البلدة ودفعتهم لإطلاق شعارات مناهضة للنظام.

وأضافت المصادر أن ذلك تم بحضور قائد شرطة النظام في درعا " ضرار مجحم الدندل"، وممثلين عن الأفرع الأمنية والحزبية وعن محافظ درعا "محمد الهنوس"، ما أجبرهم على المغادرة غاضبين قبل أن يلقوا كلماتهم.

وتشهد مدن وبلدات درعا فلتانا أمنيا مصحوبا باستمرار عمليات الاغتيال، في ظل سياسة عقابية يفرضها نظام الأسد على المدنيين، حيث تعاني غالبية المدن والبلدات من شح المواد الغذائية والتموينية.

محمد الحمادي - زمان الوصل
(39)    هل أعجبتك المقالة (38)

سورية المحتلة

2020-04-12

الحثالة الذين يديرون سورية بعد تسليمها بالوكالة عن الروس و ايران هم نفس الطبقة الوضيعة منذ خمسون سنة . الشعب طفش من معاملة التحقير و التنكيل وسحب الأرزاق منه ..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي