أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اعتبرتها جريمة حرب.. الشبكة السورية: جيش الأسد عفش 30 منطقة بالشمال السوري

قامت بعمليات نهب واسعة في الشمال السوري - جيتي

أكدت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان" أن قوات الأسد والميليشيات الإيرانية قامت بعمليات نهب واسعة في الشمال السوري، مهددة عودة النازحين، إضافة إلى زرع الأحقاد الدينية من خلال السلوكيات التي يتعمد اتباعها.

وشددت الشبكة في تقرير لها اليوم الثلاثاء، أنها وثّقت عمليات نهب لقرابة 30 منطقة منذ نيسان/أبريل/2019 حتى الآن، معتبرة هذه العمليات "جريمة حرب".

وقال التقرير، الذي رصدت "زمان الوصل" أهم ما فيه إنه ومنذ نيسان/أبريل 2019 تعرضت قرابة 30 قرية وبلدة من ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي وريف حلب الغربي لعمليات سطو ونهب للممتلكات، نفَّذتها قوات النظام والميليشيات الإيرانية الموالية له.

وأشار التقرير إلى أن تلك البضائع والممتلكات المسروقة يجري تسويقها في أسواق بلدة "السقيلبية" بريف حماة، لافتا إلى أن هذا يشبه ما تم تسجيله سابقاً في أعوام 2012 و2013 من افتتاح ميليشيات النظام أسواقاً مشابهة عقب سيطرتها على مدن حمص وحماة.

وحسب التقرير فقد انتهك النظام بدعم واضح من حليفيه الإيراني والروسي عبر عمليات النهب الواسعة اتفاقيات جنيف، وقد اتخذ في عدد كبير من المناطق شكل تدمير الممتلكات أو الاستيلاء عليها على نطاق واسع لا تبرره الضرورات الحربية، وبطريقة غير مشروعة وتعسفية.

وطالب التقرير لجنة التحقيق الدولية المستقلة بتوثيق عمليات النهب الواسعة التي تقوم بها قوات النظام بالتعاون مع الميليشيات الإيرانية، وإصدار تقرير أو بيان خاص يدين تلك العمليات ويوضِّح خطرها على عودة النازحين واللاجئين.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي