أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الجيش التركي ينشئ محارس على أوتوستراد "M4" وينفي الانسحاب من إدلب

الجيش التركي أدخل اليوم رتلين عسكريين إلى نقاط المراقبة في إدلب - رويترز

أوضح مصدر عسكري أن الجيش التركي أنشأ عدة محارس له شمال مفارق بلدة "النيرب"، وبلدة "المسطومة"، وبلدة "قميناس"، وقرية "معربليت" على أوتوستراد (حلب – اللاذقية)، إضافةً إلى انتشار قوات من الجيش التركي داخل عدة أماكن من بلدة "بسنقول" غرب إدلب.

وأضاف المصدر أن الجيش التركي أدخل صباح اليوم رتلين عسكريين إلى نقاط المراقبة التابعة له في إدلب، وتضم الأرتال العشرات من المصفحات، إضافةً لفرق هندسة، ومعدات لوجستية، وشاحنات محملة بـ"محارس".

وأعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان لها ظهر اليوم، عن نفيها بانسحاب قواتها من منطقة "خفض التصعيد" في إدلب وما حولها، وأوضحت أن قواتها تتواصل في عدة أنشطة من الانتشار وتنظيم الخطط لقواتها في المنطقة.

في سياق آخر، خرجت عدة مظاهرات شعبية في مدينة "بنش" شرق إدلب، وبلدة "كللي" شمال إدلب.

وحث المتظاهرون على الإبقاء على ثوابت الثورة، وإسقاط الأسد، ورحبت بدخول الجيش التركي، وطالبت بعودة نظام الأسد إلى ما بعد نقاط المراقبة المتفق عليها في "سوتشي" 2018، كما جاب عدد من عناصر الجيش التركي في شوارع بلدة "رام حمدان" شمال إدلب، وسط ترحيب من أهالي البلدة.

كما قصف قوات الأسد بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، بلدتي "الفطيرة" و "سفوهن" جنوب إدلب، ويعتبر هذا القصف خرقاً واضحاً لوقف اطلاق النار الموقع في الساس من الشهر الحالي بين "أروغان و بوتين" في العاصمة الروسية "موسكو".

محمد كركص - زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي