أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اشتباكات غربي درعا والفوج 175 يقصف "جلين" بالصواريخ

مقاتل في درعا - جيتي

اندلعت اشتباكات مساء اليوم بين عناصر يتبعون للمقاومة السورية وقوات الأسد غربي مدينة "طفس"، بعد محاولة الأخيرة التقدم والسيطرة على منطقة تخضع لسيطرة الفصائل وفق ما نص اتفاق "المصالحة" مع القوات الروسية. وقال مراسل "زمان الوصل" إن قوات الأسد أرسلت تعزيزات عسكرية من "اللواء 313" التابع للفرقة الخامسة إلى منطقة "منشرة الخطيب" الواقعة بين بلدتي "جلين، و"الشيخ سعد"، ما دفع بأعضاء "اللجنة المركزية" التي تولت في السابق مهمة التفاوض مع القوات الروسية، بالتوجه إلى المنطقة لمعرفة الأسباب التي دفعت بهذه التعزيزات.

وأضاف مراسلنا أن قوات الأسد أطلقت النار على أعضاء اللجنة المركزية ما أدى لمقتل القيادي السابق في صفوف الفصائل المسلحة "وليد البرازي – أبو رأفت"، والقيادي "حسان أبو العز"، وإصابة القيادي "باسم جلماوي - أبو كنان"، مشيرا إلى أن القادة الثلاثة كانوا ضمن فصيل "جيش الثورة" وهم من الذين يسيرون أمور ريف درعا الغربي.

وأكد مراسلنا أن ذلك دفع عناصر المقاومة إلى الاشتباك مع قوات الأسد وإجبارها على التراجع، ما دفعها لقصف بلدة "جلين" براجمات الصواريخ من مقر "الفوج 175" بمدينة "إزرع".

وشدد على أن القصف أدى لمقتل مدنيين اثنين وهم "فادي أبو حلس، و صالح اللويسي" وإصابة آخرين بجروح بعضها خطرة، مشيرا إلى أن المنطقة الغربية بأكملها تشهد توترا كبيرا واستنفارا من قبل الطرفين.

من جهة ثانية، خرجت مظاهرة بعد ظهر اليوم في ساحة المسجد العمري بدرعا البلد، طالبت بإسقاط النظام ومحاسبة المجرمين، مؤكدة على المضي بالثورة حتى تحقيق أهدافها بالحرية والديمقراطية.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي