أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دوري أبطال أوروبا.. أتلتيكو مدريد يخرج حامل اللقب و"كورونا" ينغص فرحة باريس بالتأهل

فرحة سيموني بالفوز - جيتي

ودع ليفربول حامل اللقب دوري أبطال أوروبا لكرة القدم يوم الأربعاء بعدما سجل ضيفه أتليتيكو مدريد ثلاثة أهداف في الوقت الإضافي ليحقق فوزا مفاجئا 3-2 في أنفيلد ويتفوق 4-2 في النتيجة الإجمالية.

وبعد تأخره 2-صفر في أنفيلد هز البديل ماركوس يورينتي الشباك مرتين في الوقت الإضافي وأضاف ألفارو موراتا هدفا في اللحظات الأخيرة ليضع فريق المدرب دييجو سيميوني حدا لسجل ليفربول الخالي من الهزيمة في 25 مباراة بملعبه في البطولة الأوروبية.

وافتتح ليفربول، الذي خسر 1-صفر في الذهاب، التسجيل قبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول عندما انطلق أليكس أوكسليد-تشامبرلين في الناحية اليمنى وأرسل تمريرة عرضية إلى جورجينيو فينالدم الذي حولها بضربة رأس في الشباك.

وبعد الاستراحة واصل ليفربول تهديد مرمى الحارس يان أوبلاك لكن الفريق الإسباني نجا وكاد أن يحقق المفاجأة في الدقيقة الأخيرة عندما هز ساؤول نيجيز الشباك لكن الحكم أشار إلى وجود تسلل.

وضاعف ليفربول من تقدمه بعد أربع دقائق من بداية الوقت الإضافي إذ رد القائم ضربة رأس من روبرتو فيرمينيو لتعود الكرة إلى اللاعب البرازيلي ليضعها في المرمى.

لكن كل شيء انقلب على عقب لفريق المدرب يورجن كلوب بعد تمريرة سيئة من الحارس أدريان إلى جواو فيلكس مهاجم أتليتيكو ليمررها إلى زميله يوريني الذي عاقب حارس ليفربول بتسديدة رائعة.

وأضاف يوريني هدفا ثانيا بتسديدة مماثلة بعد هجمة مرتدة رائعة من موراتا لتنتهي آمال ليفربول في الدفاع عن لقبه. واختتم موراتا الأهداف في اللحظات الأخيرة بعد هجمة مرتدة أخرى.

وفي العاصمة الفرنسية فاز باريس سان جيرمان 2-صفر على ضيفه بروسيا دورتموند أمام مدرجات خالية من الجماهير بسبب مخاوف من فيروس كورونا يوم الأربعاء ليبلغ دور الثمانية بدوري أبطال أوروبا لكرة القدم بتفوقه 3-2 في النتيجة الإجمالية.

وهز نيمار وخوان بيرنات الشباك في الشوط الأول ليعوض بطل فرنسا خسارته 2-1 في الذهاب ويبلغ دور الثمانية لأول مرة منذ 2016، إذ أنهى دورتموند المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد إيمري تشان في الدقائق الأخيرة.

وعبر سان جيرمان دور الستة عشر بعد الخروج المؤلم من هذا الدور في آخر موسمين.

وفرط في انتصاره 4-صفر ليخسر 6-5 في النتيجة الإجمالية أمام برشلونة في 2017 ثم سقط أمام مانشستر يونايتد بقاعدة فارق الأهداف خارج الملعب رغم تغلبه 2-صفر على الفريق الإنجليزي في أولد ترافورد قبل 12 شهرا.

وتجمع أكثر من ثلاثة آلاف من بالقرب من ملعب بارك دي برينس (حديقة الأمراء) بعد حصولهم على إذن من الشرطة كاحتجاج ضد السلطات الفرنسية التي حظرت تجمع أكثر من ألف شخص في محاولة لاحتواء انتشار فيروس كورونا الذي تسبب في إصابة 2281 شخصا ووفاة 48.

وأشعلوا الألعاب النارية وكان يمكن سماع هتافاتهم من داخل الاستاد. وكُتب على لافتة داخل الملعب "الفيروس الوحيد بالنسبة لنا هو باريس سان جيرمان".

وخاض سان جيرمان المباراة بدون القائد تياجو سيلفا المصاب في العضلة الخلفية للفخذ فيما جلس كيليان مبابي على مقاعد البدلاء بسبب معاناته من التهاب في الحلق.

واستحوذ سان جيرمان على الكرة وحصل على أول فرصة عندما أنقذ الحارس رومان بيركي كرة من إدينسون كافاني بعد تمريرة أنخيل دي ماريا العرضية.

ووضع نيمار صاحب الأرض في المقدمة في الدقيقة 28 بعد ركلة حرة من دي ماريا ليحرز هدفه 35 في 57 مباراة وظهر تأثيره بعدما أبعدته الإصابة عن مواجهة الإياب ضد يونايتد في الموسم الماضي.

وضاعف بيرنات الفارق في نهاية الشوط الأول عندما حول كرة من بابلو سارابيا داخل المرمى.

وضغط سان جيرمان وبدا أن إيرلينج هالاند، الذي أحرز هدفي دورتموند في مباراة الذهاب، لن يعزز رصيده البالغ عشرة أهداف في البطولة هذا الموسم.

وشارك يوليان براندت وجيوفاني رينا بدلا من تورجان هازارد وأكسل فيتسل وسط محاولات لوسيان فافر مدرب دورتموند لتنشيط هجومه وتراجع صاحب الأرض للدفاع.

وتشاجر اللاعبون قبل دقيقتين من النهاية بعد خطأ من تشان ضد نيمار ودفعه اللاعب البرازيلي على الأرض.

وطُرد تشان فيما حصل دي ماريا على إنذار ليغيب عن ذهاب دور الثمانية.

رويترز
(17)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي