أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد يعتقل أكثر من 25 شابا من أبناء الغوطة الشرقية

بينهم عدد من عناصر التسويات - جيتي

شنت قوات الأسد 3 حملات اعتقال في الغوطة الشرقية، الأسبوع الماضي، اعتقلت خلالها أكثر من 25 شابا بينهم عدد من عناصر التسويات.

وقالت شبكة "صوت العاصمة" إن الحواجز التابعة لفرع الأمن العسكري والمتمركزة في محيط بلدة "حزة" اعتقلت يوم الجمعة، 6 شبان من أبناء البلدة. وأضافت أن الاعتقالات جاءت بعد تعميم قائمة جديدة تضم أسماء العشرات من أبناء البلدة المطلوبين للأفرع الأمنية، بينهم عدد من عناصر التسويات، وآخرون متخلفون عن أداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

ونقلت عن مصدر محلي قوله إن دوريات تابعة للفرع ذاته، أقامت عدة حواجز مؤقتة، يوم الخميس، في بلدة "جسرين" المجاورة، مؤكدة أنها تمركزت في محيط المدرسة الإعدادية للبنين، ومنطقة المسجد الكبير.

وأشارت أن الحواجز المؤقتة اعتقلت أكثر من 10 شبان من أبناء "جسرين" خلال انتشارها الذي استمر قرابة الساعتين، بهدف تجنيدهم إجبارياً.

كما أطلق فرع أمن الدولة المسؤول المباشر عن الملف الأمني لمدينة "دوما"، حملة دهم استهدفت فيها عدد من المحال التجارية في شارع "القوتلي وخورشيد" وسط المدينة.

وأكَّدت أن دوريات أمن الدولة، اعتقلت عددا من أبناء المدينة خلال حملتها، بينهم أشخاص خاضعين لعمليات التسوية الأمنية عقب خروج فصائل المعارضة من المنطقة، وأحد العاملين في مجال الصرافة والحوالات. وأوضحت أن حملات الدهم والاعتقال التي تنفذها استخبارات النظام في الغوطة الشرقية، تأتي تتمة لسلسلة أطلقتها في مختلف أنحاء ريفي دمشق الغربي والشرقي من بداية العام الجاري، اعتقلت خلالها العشرات من أبناء المنطقة بتهم مختلفة، أبرزها التخلف عن الالتحاق بالخدمة العسكرية.

زمان الوصل - رصد
(11)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي