أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جنود الأسد ينتقمون من ممتلكات ناشطي "كفرنبل"

قوات الأسد وميليشياته أحرقت عشرات المنازل في مدينة "كفرنبل" - نشطاء

أحرقت قوات الأسد والاحتلال الروسي منازل المدنيين والمحال التجارية في مدينة "كفرنبل" المحتلة بريف إدلب الجنوبي وقرى وبلدات ريف حلب الجنوبي والغربي بعد تعفيشها، وبدت سحب الدخان من مسافات بعيدة فوق المدينة.

وقال الصحفي "عمر حاج أحمد" لـ"زمان الوصل" إن قوات الأسد وميليشياته أحرقت عشرات المنازل في مدينة "كفرنبل" بعد تعفيش أثاث المنازل، بحسب مقاطع مصورة وثقتها المراصد العسكرية.

وأضاف "الأحمد" أن قوات الأسد تعمّدت أمس الانتقام من الناشطين والصحفيين في مدينة "كفرنبل"، حيث قامت بتعفيش وحرق منزل الناشط المحامي "ياسر السليم" وتكسير المعدات الموجودة في المنزل، كما سرقت قامت بسرقة محولات وأسلاك الكهرباء.

وأوضح أنها ليست المرة الأولى التي تقوم بها ميليشيات الأسد بحرق منازل الناشطين، حيث تقوم بحرق المنازل بمادة الفوسفور الأبيض كي لا يستفيد منها المدنيون عند العودة إلى ديارهم بعد تحريرها.

أما في ريف حلب قال الناشط "محمد العساف" إن قوات الأسد والميليشيات المساندة له سرقت منازل المدنيين والنازحين المقيمين في تلك المناطق وقامت ايضاً بحرق عدة منازل وتكسيرها من قبل الشبيحة.

وفي وقت سابق أكد "حسن حاج ابش" لـ"زمان الوصل" أن قوات الأسد والميليشيات الإيرانية قامت بحرق أكثر من عشرة منازل في بلدة "جزرايا" بريف حلب الجنوبي بعد تعفيش وسرقة كل منازل البلدة، حيث تعود ملكية المنازل للناشطين وعسكريين في البلدة.

ويذكر أن قوات الأسد والاحتلال الروسي والإيراني تتعمد تعفيش وإحراق ممتلكات ومنازل المدنيين في كل منطقة يسيطرون عليها.

زمان الوصل
(16)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي