أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رئاسة جديدة لحزب "الاتحاد الديمقراطي"

من المؤتمر - نشطاء

اختار حزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) يوم الثلاثاء، "أنور مسلم" و"عائشة حسو" كرئاسة مشتركة في ختام مؤتمره الثامن الذي عقد على مدى يومين في مدينة "رميلان" بالحسكة.

وذكرت وسائل إعلام الحزب إن أنصار "الاتحاد الديمقراطي" انتخبوا أنور مسلم خلفا لـ"شاهوز حسن" خلال فعاليات المؤتمر الثامن للحزب المنعقد في "رميلان" يومي 24 و 25 من شباط/ فبراير الجاري.

والاسم الكامل للرئيس الجديد هو "أنور محمد فائق مسلم" من مواليد عين العرب عام 1976، خريج كلية الحقوق بمدينة حلب، اعتقل بداية عام 2011 على يد قوات النظام لمدة 3 أشهر، ليعود لعمل في عام 2012 ضمن لجنة العلاقات العامة لحركة المجتمع الديمقراطي، ومظلة سياسية واجتماعية لعدّة أحزاب سياسية كردية متأثرة بعبد الله أوجلان زعيم حزب "العمال الكردستاني" PKK وأبرزها حزب "الاتحاد الديمقراطي".

وشغل منصب الرئيس التنفيذي لمقاطعة "كوباني" ضمن الإدارة الكردية حتى 6 تشرين الأول أكتوبر/ 2018، تاريخ توسيع الإدارة الذاتية، ليصبح رئيسا لـ"إقليم الفرات" الذي يشمل "عين العرب وتل أبيض" حتى نهاية 2019.

وانطلقت، أمس الأول الإثنين، فعاليات المؤتمر في "رميلان" بحضور 600 مندوب من أنصاره في سوريا والعراق وأوروبا، بالإضافة إلى ممثلين عن "مجلس سوريا الديمقراطية" و"قوات سوريا الديمقراطية"، "هيئة التنسيق الوطنية - حركة التغيير"، و"حزب الاتحاد السرياني"، والعشائر الكردية والعربية.

أمّا "عائشة عيسى حسو"، وهي من مواليد 7 أيار مايو/ 1978 في "عفرين"، تحمل الشهادة الثانوية – الفرع الأدبي، وتقدم نفسها كشاعرة، وانضمت إلى "حزب الاتحاد الديمقراطي" عام 2011، لتنتقل بعدها إلى العمل ضمن حركة المجتمع الديمقراطي "TEV-DEM" لتشغل منصب الرئاسة المشتركة للحركة في مدينة "عفرين، كما عملت في إدارة منظمة "مؤتمر ستار" النسائية بـ"عفرين".

وشغلت "عائشة حسو" منصب الرئاسة المشتركة لـ"الاتحاد الديمقراطي" مع "شاهوز حسن" على مدى ثلاث سنوات بعد انتخابهما كخليفتين لـ"صالح مسلم" و"آسيا عبدالله".

يشار إلى أن "حزب الاتحاد الديمقراطي" (PYD)، أعلن بداية عام 2014، تأسيس "إدارة ذاتية"، لها أجهزتها الأمنية والعسكرية، ومحاكمها، ومؤسسات شبيهة بمؤسسات الدول، في 3 مقاطعات هي "عفرين" و"عين العرب" و"الجزيرة" (شمال الحسكة)، قبل توسيعها لتشمل معظم الرقة وأجزاء من دير الزور إلى جانب منبج.

الحسكة - زمان الوصل
(51)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي