أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بقنابل فراغية وصواريخ عنقودية.. الأسد يقتل 21 مدنياً في إدلب

أصيب العشرات بعضهم في حالات حرجة - جيتي

قضى 21 مدنياً بينهم نساء وأطفال، وأصيب العشرات بعضهم في حالات حرجة، إثر قصف الطائرات الحربية التابعة لقوات الأسد، ومدفعيات وراجمات الأسد والقوات الروسية عدة مدن وبلدات في إدلب.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" في إدلب أن الطائرات الحربية التابعة لقوات الأسد شنت غارة جوية محملة بـ4 صواريخ فراغية على الأحياء السكنية وسط مدينة "معرة مصرين" مرتكبةً مجزرة بحق المدنيين، راح ضحيتها 11 مدنياً، بينهم 7 أطفال، وسيدة، إضافةً لجرح 44 مدنياً، بينهم 12 طفلاً، و12 امرأة، كما أدت الغارات لدمار كبيرة في المدينة.

وفي السياق، شنت طائرة حربية من طراز "mig 23" غارة جوية بحمولة كاملة من الصواريخ على الأحياء السكنية وسط مدينة "بنش" الواقعة شرق المحافظة، ما أدى لمقتل امرأتين وطفليهما، إضافةً لجرح العديد من المدنيين بعضهم في حالات حرجة.

في مدينة إدلب، قضى 6 مدنيين، بينهم ثلاثة مدرسين وطفلة، إضافةً لجرح آخرين بينهم طلاب ومدرسون ظهر اليوم، نتيجة غارات جوية وصواريخ عنقودية "روسية" استهدفت أحياء متفرقة من المدينة، شنت طائرة حربية من طراز "mig 23"، غارة جوية أمام مشفى "المحافظة"، ما أدى لإصابة 4 أشخاص من الكادر الطبي، وأضرار كبيرة لحقت بالمشفى، ما أدى لخروجه عن الخدمة بشكلً كامل.

كما شهدت عدة مدن وبلدات وقرى جنوب وشمال إدلب قصفاً بعشرات الغارات جوية (روسية – سورية) مخلفةً العديد من الجرحى، ودماراً هائلاً في البنى التحتية، إضافةً لاستهداف النقاط التركية المتمركزة في "مطار تفتناز العسكري" شمال إدلب، وبلدتي "شنان والبارة" جنوب إدلب.

عسكرياً تمكنت قوات الأسد من السيطرة على مدينة "كفرنبل" العريقة بثورتها، وبلدات "حاس وحزارين وبسقلا" جنوب إدلب، بعد معارك ضد الفصائل الثورية دامت لساعات، فيما تمكنت الفصائل الثورية من سيطرتها على قرية "سان" شرق إدلب والمحاذية لمدينة "سراقب"، بعد تمهيد مدفعي مكثف من قبل الجيش التركي، إضافةً إلى تدمير 3 دبابات عسكرية لقوات الأسد على "جسر سراقب"، واغتنام عدة آليات عسكرية وذخائر على جبهة "معارة عليا" شرق إدلب.

محمد كركص - زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي