أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف دمشق.. النظام يحجم "كتائب البعث" في مدينة "التل"

بضغط من فرع الأمن السياسي - نشطاء

بدأ نظام الأسد بتحجيم ميليشيا دافعت عنه وشاركته بقتل الشعب السوري، حيث زج بقسم كبير من عناصرها ضمن صفوف قواته فيما حول البقية إلى حراس مجردين من السلاح.

وكشفت شبكة "صوت العاصمة"، أن "قيادة فرع حزب البعث في ريف دمشق، أصدرت قرارات تقضي بتقليص دور ميليشيا (كتائب البعث)، وتحجيم سلطتها في مدينة (التل)"، مشيرة أن ذلك جاء بضغط من فرع الأمن السياسي.

وأكدت أن "القرارات تضمنت إجبار عناصر الميليشيا على الالتحاق في صفوف قوات الأسد لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية، مع الإبقاء على المدنيين المتطوعين في صفوف الميليشيا".

وشددت الشبكة نقلا عن مصادرها أن "قيادة الفرع حصرت مهام ميليشيا (كتائب البعث) في حراسة مقرهم الكائن في منطقة السرايا وسط المدينة، وسحبت كافة الأسلحة من عناصرها، باستثناء ثلاثة بنادق آلية (كلاشينكوف) شرط عدم إخراجها من مقر الميليشيا.

وأوضحت أن "القرارات الصادرة منعت الميليشيا من إقامة أي حاجز مؤقت أو اعتقال الأشخاص من داخل المدينة مهما كانت تهمتهم، إضافة لمنعهم من إطلاق الرصاص دون إبلاغ الأمن السياسي في المدينة".

وأشارت المصادر إلى أن "عدد العناصر المنضوين تحت راية ميليشيا كتائب البعث في مدينة (التل) تقلص حتى 15 عنصراً فقط، بعد القرارات الصادرة عن قيادة فرع ريف دمشق.

ولفتت الشبكة أن الأمن السياسي كلف عناصر تابعين للأمن الجنائي بمتابعة المهام الموكلة سابقاً لميليشيا كتائب البعث في المدينة.

وكانت ميليشيا "كتائب البعث" تشكلت في مدينة التل بقيادة "وائل رضا الأحمر"، عقب سيطرة النظام على المنطقة بموجب الاتفاق القاضي بتهجير فصائل المعارضة نحو الشمال السوري أواخر عام 2016.

زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي