أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الفصائل تشن هجوما غرب حلب وتصد آخر للأسد جنوب إدلب

بدأ الهجوم بتفجير عربة مفخخة وسط تجمعات لقوات الأسد - جيتي

شنت الفصائل الثورية صباح اليوم الأحد، هجوم واسع على مواقع قوات الأسد والميليشيات المساندة له غرب حلب، حيث بدأ الهجوم بتفجير عربة مفخخة وسط تجمعات لقوات الأسد داخل بلدة "ميزناز" غرب حلب، نتج عنها مقتل أكثر من 15 عنصراً وضابطاً وإصابة العشرات وتدمير عدة آليات عسكرية. كما تمكنت الفصائل من تدمير دبابة، وعربة "BMB"، ومدفع "23"، وراجمة غراد "40"، ومقتل طواقمهم، على جبهات "ميزناز و كفر حلب" غرب مدينة حلب.

في السياق، تمكنت الفصائل الثورية من صد 4 محاولات تقدم لقوات الأسد والميليشيات الموالي لروسيا، منذ ليلة أمس وحتى اللحظة على جبهات "كفرسجنة وتل النار والركيا والشيخ دامس" جنوب إدلب.

وأكد مصدر عسكري لـ"زمان الوصل" أن عدد القتلى تجاوز 17 قتيلاً بينهم ضابطان برتبة ملازم، إضافةً إلى تدمير "بيك آب"، دون إحراز أي تقدم لهم على تلك المناطق، إضافةً لانفجار لغم أرضي بمجموعة لقوات الأسد على محور بلدة "الركايا" جنوب إدلب، ما أدى إلى مقتل عدد من المجموعة وجرح آخرين.

وشنت الطائرات الحربية الروسية عدة غارات جوية غرب حلب وجنوب إدلب مستهدفةً "كفرسجنة وكفرنبل وحاس وباترون والسحارة وعاجل وعويجل وحريتان وقميناس ومحيط مدينة إدلب"، نتج عن الغارات استشهاد مدني في قرية "باترون" غرب حلب.

في سياق قريب، تداول ناشطون عدة صور تظهر انتشار القوات الروسية وإنشاء حواجز على الأوتوستراد الدولي في مدينة "معرة النعمان" جنوب إدلب، وذلك بعد سيطرة قوات الأسد على المدينة في 28 من شهر كانون الثاني يناير الماضي.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي