أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طريق التهجير المزدحم... ماهر شرف الدين*

طريق مزدحم في وطن مقفر


ثقيلةٌ حقائبهمْ
كأنما مُلئتْ بالحجارة
وفراش الإسفنج الخفيف
الذي حشروه بينها
كان ثقيلاً أيضاً
ونظراتهم الأخيرة
لبيوتهم وهم يُغادرونها
كانت ثقيلةً
حتى أنها عَلِقَتْ هناك
فتركوها وغادروا.
*
صرخاتهم
كلَّما أرادوا إطلاقها
خَنَقها احترامُ المكانِ
الذي لن يشاهدوه ثانيةً.
*
لو كان للمنازل أَرجُل
لغادرتْ معهم.
*
كان الطريق مزدحماً
بسيَّارات المغادرين باتجاهٍ واحدٍ
بأناسٍ مُرتبكين بذكرياتهم
فلا يعرفون
أيحزمونها مع الأمتعة
أم يتركونها للغزاة.
*
قبل أن يغادر
أحرقَ رجلٌ منزلَه
لم يقصد حرق الأثاث
بل الذكريات.
*
ازداد الطريق ازدحاماً
ومن الجوّ
التقطت طائرةٌ مسيَّرةٌ
صورةً مُفزعةً
لطريقٍ مزدحمٍ
في وطنٍ مقفرٍ.

*شاعر وكاتب سوري - من كتاب زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (18)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي