أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

طلاب سوريون ينجحون بإزالة علم النظام من جامعتهم في تركيا

الساري - زمان الوصل

احتج عدد من الطلاب السوريين في جامعة "نيشان تاشي" التركية في إسطنبول الأوربية على تعليق علم نظام الأسد مع مجموعة أعلام في الجامعة، واعتماده من قبل الجامعة كممثل رسمي، وعمدوا إلى تنظيم حملة مما دفع إدارة الجامعة لإزالته.

وروى الطالب "أمجد الساري" لـ"زمان الوصل" أنه قام مع عدد من زملائه بجمع تواقيع من الطلاب السوريين وصل عددها إلى 60 توقيعاً لطلاب وطالبات من مختلف الاختصاصات داخل الجامعة.

وأشار محدثنا إلى أن منظمي الحملة أكدوا في العريضة التي رفعوها رفضهم وجود علم نظام الأسد المجرم كممثل لهم في الجامعة، هذا العلم المُلطخ بدماء مئات الآلاف من السوريين، والذي يمثل نظام مجرم قتل وهجر ملايين السوريين.

وأضاف محدثنا أن علم النظام موجود على الطائرات التي تقصف أهلنا في إدلب وعلى حواجز الاعتقالات في كل المدن السورية، والعلم الوحيد الذي يمثل الأحرار والشرفاء في سوريا هو علم الثورة فقط.

وكشف "الساري" أنه ذهب مع عدد من زملائه بعد توقيع العريضة إلى إدارة الجامعة والتقى رئيسها وشرح له حقيقة علم النظام وأنه لم يعد يمثل السوريين، ولماذا قامت الثورة، وكيف رد النظام عليها، وبالفعل استجاب رئيس الجامعة لمطلبهم وأخبرهم أن ما حصل لم يكن مقصوداً بل بسبب قلة معرفتهم بالوضع السوري، وأنهم استعانوا بموقع "ويكيبيديا" لإظهار العلم، وأنهم سيقومون بإزالة علم النظام نهائياً وهو ما تم فعلاً بعد أيام.

ولفت محدثنا إلى أن رئيس الجامعة أكد لهم أنهم لن يتمكنوا حالياً من رفع علم الثورة لأنه لا يوجد اعتراف دولي فيه -حسب قوله- مؤكداً أنه سيبحث الأمر، وسيحاول خلال الأيام القادمة اعتماد علم الثورة كممثل رسمي للطلبة السوريين في الجامعة.

وأردف "الساري" أن الطلاب السوريين في جامعة "نيشان تاشي" سيستمرون في الضغط على إدارة الجامعة حتى يتم اعتماد علم الثورة بشكل رسمي.

وشهدت معظم الجامعات التركية حراكاً طلابياً في الفترة الأخيرة من خلال وقفات تضامنية مع أهالي إدلب وفعاليات تم فيها شرح حقيقة ما يجري في سوريا للأتراك -حسب المصدر- مضيفاً أن معظم الأتراك لا يدركون حقيقة ما يجري في سوريا وهنا يأتي دور الطلاب السوريين كونهم يجيدون اللغة التركية، ويُعدّون واجهة للاجئين السوريين أمام المجتمع التركي.

ولفت الساري إلى عدم وجود كيان موحد للطلاب السوريين في تركيا الآن، وفي معظم الجامعات هناك اتحادات للطلبة السوريين يقومون بعدة نشاطات تخص القضية السورية، ومنها على سبيل المثال "اتحاد الطلبة السوريين في جامعة سكاريا"، الذي أقام مؤخراً عدة فعاليات في هذا السياق، وكذلك جامعة "صباح الدين زعيم" في إسطنبول، التي نظم طلابها السوريون عدة فعاليات بشكل فردي وكانت رائعة ومؤثرة، وهناك -كما يقول- مساعٍ حالية لدمج جميع اتحادات الطلبة في الجامعات التركية تحت تكتل واحد ليكون عملها مشتركاً ومنسقاً بشكل أكبر.

وتعد جامعة "نيشان تاشي" التي تأسست عام 2009 من أفضل الجامعات التركية وتضم عشرات الطلاب السوريين الذين يدرسون في كليات الهندسة والعمارة والاقتصاد والعلوم الإدارية والاجتماعية والفنون والتصميم، وتضم الجامعة أيضاً معهداً للدراسات العليا في العلوم الاجتماعية ومدرسة تضم العديد من التخصصات المميزة لمرحلة الدبلوم، وثلاث مدارس أخرى.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي