أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وسط سوق شعبي ومسجد.. مجزرة جديدة ترتكبها روسيا غرب إدلب

في بلدة "كفرلاتة" - نشطاء

قضى 10 مدنيين بينهم أطفال ونساء كحصيلة أولية، وجرح أكثر من 20 آخرين بينهم نساء وأطفال، إثر قصف طائرة حربية روسية بصواريخ موجهة، السوق الشعبي ومحيط مسجد في بلدة "كفرلاتة" بالقرب من مدينة "أريحا" غرب إدلب.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" بأن الغارة الروسية استهدفت وبشكل مباشر السوق الشعبي والمسجد الكبير في البلدة، إضافةً إلى استهداف سيارتين لأهالي القرية عند نقل أثاث منزلهم للنزوح باتجاه المناطق الحدودية نتيجة القصف المكثف الذي تشهده محافظة إدلب.

وأوضح مصدر طبي لـ"زمان الوصل" أن إصابات بعض الجرحى خطرة ما استدعى نقلهم إلى مشفى "باب الهوى" الحدودي، ومن المرجح أن يتم نقلهم إلى داخل المشافي التركية بسبب سوء حالاتهم نتيجة الإصابات التي تعرضوا لها إثر الغارة.

كما قضى مدني، وأُصيب 3 آخرون، إثر غارة جوية شنتها طائرة حربية من طراز "LAM 39" على السوق الشعبي وسط مدينة "سراقب" شرق إدلب. كما كثفت الطائرات الحربية الروسية والطائرات الحربية والمروحية التابعة لقوات الأسد من قصفها بعشرات الغارات الجوية مستهدفة "محيط معرة النعمان، وجسر الشغور، وخان السبل، ومعردبسة، وسرجة، وبينين، والرويحة، والشيخ إدريس، وكفرعميم، وداديخ، وكفر بطيخ" جنوب شرق إدلب، ما أدى لدمار هائل في منازل المدنيين، مع تزايد نسبة النزوح من مدينة "أريحا"، وبلدات "جبل الزاوية" باتجاه المناطق الحدودية.

فيما سيطرت قوات الأسد وميليشياته وبدعم جوي روسي على بلدة "خان السبل" جنوب إدلب، وذلك بهدف وإتمام سيطرتها على الأوتوستراد الدولي من "خان شيخون" وحتى تقاطع الأتوسترادات في مدينة "سراقب" شرق إدلب، والتي تبعد عن بلدة "خان السبل" 10 كم.

زمان الوصل
(0)    هل أعجبتك المقالة (0)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي