أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقتل مدنيين بينهما طفلة بقصف جوي للنظام على ريف حلب

قصف على ريف حلب - جيتي

قضى مدنيان وأصيب آخرون بجروح، جراء غارات جوية شنها الطيران الحربي التابع للنظام اليوم الثلاثاء، على قرى وبلدات ريف حلب الغربي والجنوبي.


وأفاد مراسل "زمان الوصل" أنّ الطائرات الحربية التابعة للنظام شنت صباح اليوم الثلاثاء، عدّة غارات جوية على بلدات متفرقة بريف حلب الغربي، مما أسفر عن مقتل مدني وإصابة آخرين في بلدة "بشنطرة"، بالإضافة إلى مقتل طفلة وإصابة والدتها وشقيقتيها بجروح متفاوتة نتيجة غارة جوية استهدفت منزلهم في قرية "عنجارة"، وسط حركة نزوح مستمرة لآلاف العائلات من المنطقة.


وأضاف "تصدت (الجبهة الوطنية للتحرير) في ساعات الفجر الأولى من هذا اليوم لمحاولة تقدم جديدة لقوات النظام والمليشيات التابعة له على محور (جبل شويحنة)، حيث جرت اشتباكات عنيفة بالأسلحة المتوسطة والثقيلة بين الطرفين، وانتهت دون تمكن قوات النظام من إحراز أي تقدم في المنطقة".


وأوضح أنّ الاشتباكات أسفرت عن تدمير دبابة بعد استهدافها بصاروخ موجه على محور جبهة "الصحفيين" بريف حلب الغربي، كما أدّت أيضاً إلى مقتل وجرح العديد من عناصر قوات النظام والمليشيات "الإيرانية" الموالية لها الذين حاولوا التقدم في المنطقة.


ونوّه مراسلنا إلى أنّ أبرز المحاور التي يحاول النظام التقدم بها حالياً هي مناطق: (إكثار البذار، القراصي، خلصة، جمعية الصحفيين، الراشدين، خان طومان)، إلاّ أنّ جميع محاولاته باءت بالفشل حتى الآن.


*امتحانات مؤجلة
إلى ذلك أجّلت جامعة حلب "الحرّة"، امتحانات الفصل الأول في الكليات والمعاهد التابعة لها بمناطق سيطرة المقاومة في ريف حلب، بسبب كثافة القصف الذي تتعرض له بلدات وقرى المنطقة من طائرات النظام وروسيا.


وأشارت الجامعة في بيان لها نشرته أمس الإثنين، على حسابها الرسمي في موقع "فيس بوك"، إنّها أجّلت امتحان الفصل الأول حتى يوم الأحد الموافق لـ(9 شباط/ فبراير المقبل)، على أن يبقى التقويم الدراسي للفصل الثاني دون تغيير.


وبحسب بيان الجامعة فإنّ الموافقة على تأجيل الامتحانات جاءت عقب طلبٍ تقدمت به الهيئة الإدارية في كلية الآداب والمعهد التقاني لإدارة الأعمال، إضافةً إلى مجموعة من الطلاب، على خلفية الحملة العسكرية لروسيا وقوات النظام على ريف حلب.


*نزوح مستمر
على الصعيد ذاته وثق "فريق منسقو استجابة سوريا" نزوح أكثر من 106000 شخص، من ريفي حلب الجنوبي والغربي، وذلك بسبب العملية العسكرية التي تشنها قوات النظام بدعمٍ روسي على المنطقة.
وقال "فريق منسقو استجابة سوريا" في بيان اطلعت عليه "زمان الوصل" إنّ 106754 شخصاً-18406 عائلة- قد نزحوا من الريفين الجنوبي والغربي لمدينة حلب، خلال الفترة الممتدة بين 16 و28 كانون الثاني/ يناير الجاري.

زمان الوصل
(66)    هل أعجبتك المقالة (76)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي