أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إيران تطلب من أوروبا عدم اتباع أمريكا في تقويض الاتفاق النووي

الرئيس الإيراني حسن روحاني - أرشيف

طلب الرئيس الإيراني من القوى الأوروبية يوم الأربعاء عدم اتباع خطى الولايات المتحدة لتقويض اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية وقال إن إيران لن تسعى لامتلاك سلاح نووي سواء بقى الاتفاق أم لم يبق.

وفعلت بريطانيا وفرنسا وألمانيا هذا الشهر آلية فض المنازعات المنصوص عليها في الاتفاق النووي متهمة إيران بانتهاك الاتفاق الذي تعرض لضغوط متزايدة منذ انسحاب واشنطن منه عام 2018 وإعادة فرضها للعقوبات على طهران.

وقد تقود آلية فض المنازعات في نهاية الأمر إلى إحالة المسألة لمجلس الأمن لإعادة فرض عقوبات الأمم المتحدة. وهدد مسؤولون إيرانيون بمجموعة من الخطوات إذا حدث ذلك منها الانسحاب من الاتفاق المبرم عام 2015 أو حتى الانسحاب من معاهدة منع الانتشار النووي المبرمة عام 1968 التي تضع الأسس الدولية لمراقبة السلاح النووي منذ الحرب الباردة.

وتراجعت إيران تدريجيا عن التزاماتها بموجب الاتفاق النووي دافعة بأن ذلك من حقها بعد أن فشلت الدول الأوروبية في حمايتها من العقوبات الأمريكية.

وتحولت الأزمة المتصاعدة هذا الشهر لفترة وجيزة إلى عمليات عسكرية متبادلة بين الولايات المتحدة وإيران.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني على موقعه الإلكتروني يوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ارتكبت خطأ بانسحابها من الاتفاق النووي.

وقال "هل تريدون ارتكاب الخطأ نفسه... أنا أؤكد أنه إذا ارتكب الأوروبيون خطأ وانتهكوا الاتفاق فسيكونون مسؤولين عن عواقب أفعالهم".


رويترز
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي