أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد يعتقل أبرز قضاة الغوطة الشرقية

القاضي رفض مغادرة "دوما" بعد سيطرة نظام الأسد عليها مطلع عام 2018

اعتقلت قوات الأسد أبرز قضاة الغوطة الشرقية بريف دمشق إبان سيطرة فصائل المقاومة على المنطقة.

وأكد الناشط "أبو البراء الدوماني" أن قوات الأسد اعتقلت ممثل فصيل "فيلق الرحمن" في "القضاء الموحد" القاضي "أبو راتب أبو دقة" بعد مداهمة منزله في مدينة "دوما" بالغوطة الشرقية، مشيرا إلى أن قوات الأسد اعتقلت ابنته معه.

وأوضح لـ"زمان الوصل" أن القاضي رفض مغادرة "دوما" بعد سيطرة نظام الأسد عليها مطلع عام 2018، منوها أنه أجرى تسوية مع قوات النظام وبقي في منزله.

وأشار "الدوماني" إلى أن "أبو دقة" من رجال الدين والقضاء البارزين في غوطة دمشق، لافتا إلى أن المعتقل يكون والد عضو القيادة الثورية في ريف دمشق "غادة أبو دقة"، ووالد زوجة قائد "فيلق الرحمن" النقيب "عبد الناصر شمير".

وتواصل قوات الأسد اعتقال الشخصيات التي كانت مرتبطة بالثورة السورية، حيث اعتقلت عشرات الإعلاميين والناشطين ورجال "الخوذ البيضاء" والمقاتلين الذين اختاروا البقاء في مناطقهم بعد سيطرة الأسد عليها بفضل الدعم الروسي.

وكانت آخر قرارات الأسد فرض الإقامة الجبرية على 9 مسعفين في "دوما"، كانوا شهودا على مجزرة الكيماوي التي ارتكبها في 21 آب/أغسطس عام 2013 والتي أودت بحياة أكثر من 1500 مدني.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي