أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فصائل المقاومة تغير على مواقع الأسد شرقي إدلب وتكسر الحصون والدفاعات

مقاتل في ريف إدلب - جياتي

تمكنت فصائل المقاومة السورية من كسر الحشود العسكرية التابعة لقوات الأسد والميليشيات الموالية شرقي إدلب، بعد رصدها وشن هجوم مباغ، كلف قوات الأسد أكثر من ١٠ قتلى وتدمير عدة آليات عسكرية.


وأوضح مصدر عسكري لـ"زمان الوصل" أن الفصائل شنت هجوما مباغتا على تجمعات قوات الأسد والفرقة ٢٥ مهام خاصة وفيلق القدس في قرية "أبو دفنة" شرقي إدلب، ما أدى إلى تدمير دبابة، وعربة "BMB"، ومدفع "130"، إضافة لإعطاب سيارة عسكرية.


وأشار المصدر أن الفصائل انسحبت من قرية "أبو دفنة" بعد شن الهجوم بساعتين، مؤكدة أن قوات الأسد خسرت خلال الهجوم أكثر من ١٥ قتيلاً بينهم ضابط.


في تلك الأثناء، كثفت الطائرات الحربية الروسية من قصفها للقرية ومحيطها تمهيداً لسحب جثث القتلى واعادة التمركز.


وأضاف المصدر، أن مدفعية وراجمات الفصائل استهدفت بعشرات القذائف والصواريخ مواقع قوات الأسد، داخل قريتي "مغارة ميزا والذهبية" بالقرب من بلدة "أبو الظهور" شرق إدلب، ما أدى لمقتل عدد من مسلحي ميليشيا "لواء القدس" الفلسطيني.


في سياق متصل، تمكن عناصر فيلق "المجد" صباح اليوم، من تدمير سيارة عسكرية بصاروخ من "تاو" داخل قرية "مغارة ميزا" شرق إدلب، ما أدى لاحتراق السيارة بالكامل ومقتل عنصرين بداخلها.


وكانت قوات الأسد والميليشيات الموالية لها خسرت خلال اليومين الماضيين عدة آليات عسكرية، إضافةً لمقتل أكثر من ٦٠ عنصراً بينهم ضابطً، معظمهم من ميليشيا "لواء القدس" الفلسطيني.

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي