أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الكهرباء تخطف شاباً ليلة عرسه

قضى الشاب أحمد راتب السبع نحبه نتيجة صعقة كهربائية، وحسب شهود عيان تعرض أحمد لصعقة كهربائية أودت بحياته مباشرة إثر إمساكه بعمود كهربائي معدني انزلق أحد أسلاكه عن حامله وعازله السيراميكي.
ففي ناحية نجها بالقرب من السيدة زينب، كان موعد أحمد 22 عاماً مع الموت في مساء يوم زفافه الأربعاء الفائت، حيث كان ينتظر هو وعدد من أصدقائه وأقاربه وصول عروسه من حمص ليقيموا حفل زفاف يليق بالمناسبة.
وقد جرت التحضيرات للحفل على أكمل وجه حتى انقطع التيار الكهربائي فظن العريس أن الكبل الخاص بمنزله قد وقع من مكانه فذهب ليتفقده وحاول الصعود إلى أعلى العمود ليرى إذا ما كان اعتقاده صائباً فوجد نفسه بمواجهة التيار الكهربائي وجهاً لوجه وسقط صريعاً.
ليلة يوم الأربعاء أفقدت أحمد حياته وأفقدت أهله ابنهم البكر وقبل أن يزفوا له عروسه زفته الكهرباء إلى أمنا الأرض ميتاً ما دفع بأقاربه حسب شهود العيان، إلى إطلاق عدد من الأعيرة النارية يوم دفنه باعتباره عريساً لم يحظ بفرصة الفرح، وانعكس حزنهم على ولدهم الشاب غضباً على عمال الكهرباء لدى وصولهم في اليوم التالي لإعادة السلك المتدلي إلى مكانه، فهاجموهم وضربوهم ما اضطر العمال لطلب مؤازرة الشرطة.
إصلاح الخلل الكهربائي لا يعتبره أهل أحمد وأقرباؤه والكثير من أبناء المنطقة سوى واجب متأخر فمن الغريب أن يبقى عمود كهرباء من مساء يوم الأربعاء ليلة وقوع الحادث وحتى الساعة الواحدة بعد ظهر الخميس ليأتي من يصلحه بحسب أهل المتوفى.

الوطن
(18)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي