أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هجوم عسكري للفصائل يستعيد قرى ويحرز "غنائم" من جيش الأسد شرق إدلب

الفصائل تمكنت من اغتنام "دبابتين"

كبّدت الفصائل الثورية، خسائر فادحة في العتاد والأرواح، صباح اليوم الأربعاء، إثر شن هجوم عسكري مباغت، على مواقع قوات الأسد والميليشيات الموالية لها شرق إدلب.

وقال مصدر عسكري في الفصائل لـ"زمان الوصل" أن الفصائل الثورية تمكنت من تحرير قرى "البرسة" و"سمكة" و"الدليم" شرق إدلب، بعد شن هجوم مباغت عن الساعة السابعة من صباح اليوم، فيما لايزال التقدم مستمرا على عدة قرى وبلدات في نفس المحور.

وأضاف المصدر، أن الفصائل الثورية تمكنت من اغتنام "دبابتين"، وعربة "BMB"، وعدة أسلحة خفيفة، إضافةً لعدد كبير من الذخائر من داخل القريتين.

كما دمرت الفصائل المقاتلة، دبابة من طراز "T72"، وقاعدتين "كورنيت"، إضافةً لمقتل أكثر من 30 عنصراً وضابط في جيش الأسد، والفرقة "25 مهام خاصة" و"الفيلق الخامس".

كما شدد المصدر على وجود قتلى من ميليشيا "حزب الله" اللبناني، من بينهم قيادي بارز في "حزب الله" اللبناني، تم نقل جثته إلى غرفة عمليات الميليشيات الإيرانية في "مغارة ميزا" بالقرب من مدينة أبو الظهور شرق إدلب.

حيث أكدت الفصائل على معرفاتها الرسمية أن الهجوم العسكري بالاشتراك مع جميع الفصائل، كما تشهد جميع مواقع قوات الأسد العسكرية جنوب إدلب وشرقها، قصفاً بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، محققةً الفصائل إصابات مباشرة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي