أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. إطلاق سراح الضابطين المخطوفين وتجدد المعارك في "الصنمين"

بدران واحسان - ناشطون

أطلق سراح الضابطين المحتجزين في درعا، أمس الخميس، بعد تلقي وعود بإطلاق سراح معتقلين من بلدة "اليادودة"، في وقت تجددت فيه الاشتباكات في مدينة "الصنمين" شمالي المحافظة.

وأكدت مصادر لـ"زمان الوصل" أنه جرى إطلاق سراح الملازمين في الفرقة الرابعة "علي بدران وعلى إحسان" المنحدرين من مدينة اللاذقية، واللذين احتجزا بعد اقتحام مبنى "الصوامع" في بلدة "اليادودة" قبل أيام.

ووفقا للمصادر فإن وجهاء البلدة تلقوا وعودا بإطلاق سراح شبان معتقلين لدى النظام، مؤكدة أن قوات الأسد لم تطلق سراح أي معتقل حتى صباح أمس الجمعة.

وكان مجهولون يستقلون 8 سيارات اقتحموا مبنى "الصوامع" في بلدة "اليادودة" يوم الثلاثاء، واقتادوا الضابطين "علي بدران" و"على إحسان" إلى جهة مجهولة، ردا على اعتقال النظام لمدنيين من البلدة.

من جهة ثانية، تجددت الاشتباكات في مدينة "الصنمين" بريف درعا الشمالي، موقعة قتلى وجرحى في صفوف عناصر الأسد.

وأفادت مصادر أن مسلحين هاجموا حاجز السوق وسط المدينة، موضحين أنه جرى اشتباكات بالأسلحة الرشاشة وقذائف (RBG) استمرت لأكثر من ساعة. وأكدت المصادر وقوع خسائر كبيرة في صفوف قوات الأسد لأنها قامت بالانتقام من المدنيين باستهداف منازلهم بقذائف الدبابات، ما أوقع جرحى في صفوف المدنيين بينهم طفل.

ويعتبر حاجز "السوق" في مدينة "الصنمين" من أكثر حواجز النظام دموية، حيث سبق وأن قنص عناصره طفلين وهي الحادثة التي يعتبرها البعض الشرارة التي فجرت التوتر في المدينة.

زمان الوصل
(37)    هل أعجبتك المقالة (41)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي