أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

اليابان تعدم أول أجنبي منذ 10 سنوات في جريمة قتل عائلة

وزيرة العدل ماساكو موري - أ.ب

أعدمت اليابان اليوم الخميس أول أجنبي لديها منذ 10 سنوات، وهو رجل صيني أدين في عام 2003 بقتل وسرقة عائلة من أربعة أفراد.

قالت وزيرة العدل ماساكو موري إنه تم إعدام وي وي (40 عامًا) الخميس في أحد مراكز الاحتجاز في فوكوكا حيث كان ينتظر تنفيذ حكم الإعدام فيه لأكثر من 16 عامًا.

أدين وي بسرقة وقتل صاحب متجر للملابس وزوجته وطفليه في منزلهم في فوكوكا. وصرحت موري في مؤتمر صحفي أنه وشريكين صينيين ألقوا بالجثث في المحيط بعد أن ربطوها بأثقال.

تحتفظ اليابان بعقوبة الإعدام رغم الانتقادات الدولية المتزايدة.

وقالت موري إنها وقعت على أمر الإعدام بعد فحص دقيق، مع مراعاة التحرك الدولي المناهض للإعدام. وأضافت أن اليابان بلد يحترم القانون وأن الإعدام كان يستند إلى نظام العدالة الجنائية.

وتابعت "كانت قضية شديدة الوحشية، حيث قتل (وي) أربعة أبرياء من عائلة سعيدة".

وحوكم شريكاه في الصين، حيث عوقب أحدهما بالإعدام، بينما حكم على الآخر بالسجن مدى الحياة، وفقًا لوكالة أنباء كيودو اليابانية.

وقالت منظمة العفو الدولية إن الإعدام شنقا يظهر "عدم احترام مروع للحق في الحياة" من جانب اليابان.

أ.ب
(2)    هل أعجبتك المقالة (2)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي