أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رأس العين..عناصر من "فرقة الحمزة" يستخدمون التهديد بالاغتصاب لانتزاع الاعترافات

أحد عناصر فرقة حمزة - ارشيف

اعتقل فرع "الشرطة العسكرية" في "رأس العين" مؤخرا 15 عنصرا من فصيل "فرقة الحمزة" التابعة لـ"الجيش الوطني السوري" بعد شكوى قدمها مجموعة معتقلين بتعرضهم للتهديد بالاغتصاب في "نقطة المناجير الأمنية" شمال الحسكة.

وقال معتقل سابق في "النقطة الأمنية" ببلدة "المناجير" في اتصال هاتفي مع "زمان الوصل" إن القيادي "أبو سامر الشمالي" هو المسؤول عن النقطة، حيث اشرف على تعذيب 12 محتجزا بتهم مختلفة منها العمل لدى الإدارة الذاتية والانضمام إلى ميليشيات "وحدات حماية الشعب" و"آساييش" أو إخفاء سلاح أو تهم باطلة بامتلاك سلاح.

وأضاف أن القيادي أطلق سراح عناصر سابقين في "الوحدات الكردية" مقابل مبالغ تراوحت بين 250 و500 ألف ليرة سورية، بعد أن سلموا أنفسهم، إثر إلقاء الجيش التركي لمناشير تقول فيها إنها ستعفو عن الذين يسلمون أنفسهم، لكن هذا لم يحصل.

وأكد المعتقل أن عناصر "أبو سامر" استخدموا التهديد بالاغتصاب كوسيلة لانتزاع الاعترافات من المعتقلين الذين جردوا من ملابسهم تماما في النقطة الأمنية بـ"المناجير"، وبينهم طفل (أ.ح) تحت سن 18 عاما يعتقد أنه تعرض للاغتصاب بالفعل، لافتا إلى أن 4 معتقلين قدموا شكوى للشرطة العسكرية بعد نقلهم إلى "رأس العين" ليصار إلى اعتقال 15 من العناصر.

وبين أن هؤلاء العناصر وغيرهم من المحتجزين لدى الشرطة العسكرية بسبب ارتكابهم انتهاكات نقلوا إلى منطقة "عفرين" خلال عملية تبديل جرت قبل أيام عبر الأراضي التركية.

وأشار إلى أن نحو 20 عائلة نزحت عن المنطقة التي تنشط بها مجموعة "أبو سامر" أو "فرقة الحمزة" بالعموم خلال اليومين الماضيين بسبب تصاعد حجم الانتهاكات والسلب والنهب وتوجهت إلى داخل الأراضي التركية عبر معبري "العزيزية" و"رجم عنوة" الحدوديين بطريقة غير شرعية.

وكان نشطاء محليون تحدثوا عن تدخل فصيل "أحرار الشرقية" لطرد عناصر "فرقة الحمزة" من قرية "أم العصافير" قرب بلدة "المناجير" جنوب "رأس العين" بعد احتجاجات للأهالي ضدها بسبب كثر الانتهاكات التي يرتكبها عناصرها في المنطقة.

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي