أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فيديو وصور للملثمين... "تحرير الشام" تغلق "باب الهوى" أمام المتظاهرين وتحطم كاميرات الصحفيين

تحرير الشام واجهت آلاف المتظاهرين بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع - زمان الوصل

أصيب مدنيان، بعد صلاة الجمعة أمس، إثر قمع مظاهرة بالرصاص الحي من قبل عناصر "هيئة تحرير الشام" دعا إليها ناشطون في محافظة إدلب لكسر الحدود بالقرب من معبر "باب الهوى"  مع تركيا شمال إدلب، وذلك نتيجة الهجمة الشرسة التي تشنها روسيا وقوات الأسد على معظم مدن وبلدات وقرى الريف الشرقي والجنوبي لإدلب ومدينة معرة النعمان، ما أدى إلى نزوح أكثر من 300 ألف مدني إلى الأراضي الزراعية والمخيمات المتاخمة للحدود التركية، دون تأمين مأوى لهم، مع عجز تام لإيقاف القصف وتدمير مدن بأكملها وتهجيرها.

وأفاد مراسل "زمان الوصل" أن "تحرير الشام" واجهت آلاف المتظاهرين بالرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع، ما أدى إلى إصابة مدنيين بجروح طفيفة، واعتقال مدنيين آخرين، و4 نشطاء إعلاميين "أنس تريسي ومحمد السعيد" من مدينة "أريحا" و"حافظ ترمان" من قرية "معرشورين" و"مصطفى السويد" من "كفرنبل" - أطلق سراحهم لاحقا-، إضافة لفقدان الناشط الإعلامي "محمد طاهر المصطفى" لحظة تغطيته لمظاهرة المعبر دون معرفة مصيره حتى اللحظة.

وأضاف المراسل أنه تم تسجيل أكثر من 40 حالة اختناق في صفوف المتظاهرين نتيجة استهدافهم بقنابل مسيلة للدموع من قبل عناصر الهيئة بالقرب من الحاجز الأخير في معبر "باب الهوى". 

وأشار المراسل أن الهيئة استقدمت تعزيزات عسكرية إلى داخل المعبر مع رفع سواتر اسمنتية، وذلك لمنع المتظاهرين من الوصول إلى داخل المعبر.

وتمكنت "زمان الوصل" من الحصول على صور لعناصر تحرير الشام الملثمين الذين روعوا المحتجين... 

زمان الوصل - خاص
(0)    هل أعجبتك المقالة (0)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي