أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بينهم عناصر من "الدولة".. فرار عددٍ من السجناء من أحد سجون "عفرين"

لا تعدّ هذه الحادثة الأولى من نوعها التي تُسجل في "عفرين" - أرشيف

شهدت منطقة "عفرين" 3 شمال مدينة حلب، اليوم الجمعة، عملية هروب جماعية لعددٍ من السجناء المحتجزين في سجن عسكري يتبع لأحد فصائل "الجيش الوطني" العاملة في بلدة "راجو" جنوب غرب المنطقة.

وصرّح مصدر أمني خاص من فصيل "أحرار الشرقية"، فضل عدم ذكر اسمه لـ"زمان الوصل"، إنّ 11 سجيناً، تمكنوا من الفرار اليوم الجمعة، من سجن يتبع لفصيل "أحرار الشرقية" في ناحية "راجو"، وذلك من خلال نفقٍ صغير حُفِر أسفل السجن، بأدوات ومعدّات وصلت إليهم بطريقة مجهولة، مما استدعى قيادة الفصيل إلى تعميم أسماء الهاربين وصورهم بشكلٍ فوري للمساعدة في عملية القبض عليهم.

وحسب المصدر فإنّ من بين السجناء الهاربين 5 عناصر من تنظيم "الدولة الإسلامية"، وآخرين يعملون كخلايا نائمة لصالح نظام "الأسد" و"قسد" في ريف حلب الشمالي، بالإضافة إلى أنّ من بينهم عنصرين آخرين من فصيل "أحرار الشرقية" نفسه كانا محتجزين بتهمٍ تتعلق بالفساد والسرقة.

ووفقاً لما أشار إليه المصدر ذاته فإنّ فصيل "أحرار الشرقية" حاول ملاحقة الفارين ونصب حواجز على مداخل المدينة وخارجها، وتزامن ذلك مع حالة استنفار ودوريات مكثّفة من قبل "الشرطة العسكرية" وفصائل أخرى في مناطق مختلفة من عفرين وريفها، بهدف منع السجناء من الهرب إلى خارج المنطقة.

وما تزال عمليات البحث عن الهاربين -حسب المصدر- جارية إلى الآن في أنحاء متفرقة من منطقة "عفرين"، كما تمّ تعميم أسماء الهاربين على جميع الحواجز الشرطة العسكرية والمدنية المتمركزة على المداخل الرئيسية والفرعية لمدن وبلدات ريف حلب الشمالي والشرقي.

ولا تعدّ هذه الحادثة الأولى من نوعها التي تُسجل في "عفرين"، إذ سبق وأن تمكن 5 سجناء، منتصف شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الفائت، من الفرار من "السجن الأسود" الواقع أيضاً في مدينة "راجو"، لكن سرعان ما تمكنت الشرطة العسكرية من إلقاء القبض على 3 منهم عقب ساعات من فرارهم. وفيما يلي قائمة تضم أسماء وصور الهاربين وفق ما تمّ تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

خالد محمد - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي