أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إثر حادث مروري.. "تحرير الشام" تعتقل الناشط "علي المعري"

المعري - نشطاء

اعتقلت "هيئة تحرير الشام" الناشط المتطوع في الدفاع المدني "علي المعري" الملقب "أبو حيدرة" منذ أكثر من أسبوع على خلفية حادث سير ومشاجرة مع قوة أمنية تابعة للهيئة دون معرفة ظروف أو مكان اعتقاله.


وروى صديق لـ"المعري"، فضّل عدم ذكر اسمه لـ"زمان الوصل" أن الشاب المعتقل ينحدر من بلدة "بسنقول" التابعة لـ"محنبل" بريف إدلب ومقيم في محافظة إدلب وهو خريج المعهد التقاني للإعلام من جامعة إدلب، ويعمل كإعلامي مع الدفاع المدني منذ أكثر من ثلاث سنوات.


وتابع المصدر أن "المعري" شارك في جميع مظاهرات إدلب ولا تكاد تخلو مظاهرة دون أن يشارك فيها، كما استشهد والده أمام منزلهم في البلدة جراء قصف لقوات النظام قبل 4 سنوات.


وروى المصدر أن صديقه الشاب كان في طريقه إلى عمله على دراجته النارية فاصطدم مع سيارة "فان" تابعة لما يسمى "الأمن الجنائي" في "حكومة الإنقاذ" فتلاسن مع عناصر الدورية ليتحول الأمر إلى تضارب وتم اعتقاله على الفور واقتياده إلى فرع الأمن الجنائي في مدينة إدلب بداية ومن ثم إلى السجن الغربي –غرب مدينة إدلب، ليودع أخيراً في سجن مجهول خارج المدينة.


ولم يتمكن ذووه إلى الآن من معرفة مكان أو ظروف اعتقاله -حسب المصدر- علماً أنه يعاني من حالة انخفاض في السكر وبحاجة لأدوية بشكل دائم.


وكشف محدثنا أن "المعري" ساعد زملاءه بعد قصف السجن الغربي الذي كان محتجزاً فيه بإسعاف المصابين وإنقاذ المعتقلين وبعد هروبه من السجن مع من هرب عاد ليسلم نفسه إلى سلطة السجن.


وكان "المعري" قد اعتقل منذ سنة ونصف من قبل الأمن الجنائي التابع لـ"حكومة الإنقاذ" لساعات مع المصدر بتهمة سرقة "المعهد التقاني للإعلام في إدلب" دون ادعاء أو دليل ليتم الإفراج عنهما فيما بعد.

فارس الرفاعي - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي