أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"الجبهة الوطنية"..هكذا استهدفنا فرقة القناصين الروسية (فيديو)

نشرت "الجبهة الوطنية للتحرير" مقطع فيديو يظهر عملية نوعية نفذتها "سرايا القناصين" التابعة للجبهة قبل شهرين على محور قرية "عجاز" بالقرب من بلدة "سنجار" بريف "معرة النعمان" الشرقي، إثر محاولة تسلل لقوات الروسية على نقاط فصائل المقاومة الشعبية قُتل خلالها جندي روسي واصابة ثلاثة عناصر آخرين "للقوات الخاصة" الروسية.

كما نشرت الجبهة على معرفاتها الرسمية صوراً لبعض معدات وعتاد قناص يتبع للقوات الخاصة الروسية قُتل خلال العملية.
وفي حديث لـ"زمان الوصل" قال أبو أحمد قائد "سرايا القناصين" في الجبهة الوطنية: "الوحدة التي نفذت الكمين هي سرايا القناصين التابعة (لجيش الصقور) وهو تشكيل قوات خاصة تابع للجبهة الوطنية للتحرير يخضع مقاتلوه لتدريبات نوعية لأداء كافة المهام القتالية في مختلف الظروف".

وأضاف أبو أحمد: "في الفترة الأخيرة اعتمدت القوات الروسية والميليشيات التابعة لها من جيش الأسد، استراتيجية قضم المناطق عبر التسلسل إليها ليلاً بعد التمهيد المدفعي والجوي المكثف، وذلك بعد عجزهم التام عن التقدم النهاري، ورأينا هذا بأكثر من 30 محاولة نهارية على قرية صغيرة في ريف حماة الشمالي (الجبين) باءت جميعها بالفشل، وتقدم إليها ليلاً في النهار، ولذلك كان لا بد من تطوير طرق القتال والاعتماد على القوات الخاصة و السلاح النوعي لمواجهة هذه التسللات".

وأشار أبو أحمد إلى أن "روسيا ردت على هذه العملية النوعية باستهداف المدن والبلدات المكتظة بالسكان بمئات الغارات الجوية والصواريخ العنقودية وشديدة الانفجار، وإيقاع عدد كبير من الضحايا المدنيين".

كما أن "زمان الوصل" قد نشرت في وقت سابق تقرير مفصلاً عن قتلى الجنود الروس خلال عمليتهم العسكرية الأخيرة في ريفي إدلب وحماة.

الجدير بالذكر أن القوات الروسية تمكنت من السيطرة على عدة بلدات وقرى في ريف حماة الشمالي وإدلب الجنوبي والشرقي، وذلك باعتمادها على فرقة القناصين التابعة للقوات الخاصة في جيشها، والذي كان لهم الدور الأكبر في السيطرة من خلال تزويد مقاتلي السرايا بأسلحة حديثة ومناظير ليلية متطورة.

محمد كركص - زمان الوصل
(4)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي