أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السياحة الروسية إلى سوريا تضطر موسكو للكشف عن أكاذيبها حول هذا البلد

دمشق - أرشيف

سياح روس في سوريا، للتجول في دمشق وحلب بل وحتى تدمر.. خبر جدي لم تنتظر موسكو مطلقا أن يتحول إلى واقع، فأمرت جميع الشركات السياحية المنخرطة في الموضوع بالتوقف كليا عن خطهها، ونبهت كل الروس الراغبين بالسياحة في هذا البلد إلى أن أموره لم تعد بعد إلى "الوضع الطبيعي".

موسكو التي أصدرت هذه التعليمات الصارمة بوقف أي مسعى لنقل سياح روس إلى سوريا، هي نفس موسكو التي لم تتوقف عن إطلاق التصريحات حول عودة "الأمن" إلى سوريا وخمود نيران الحرب، وتدعو قادة الدول التي تستقبل السوريين إلى "تسهيل" عودتهم بما أن أسباب لجوئهم قد سقطت.

ويبدو أن وكالات سفر روسية قد صدقت بالفعل دعايات حكومة بلادها بخصوص سوريا، فأعلنت عن "برامج سياحية" تشجع الروس على القدوم على سوريا والتجول في معالمها ومدنها، بما في ذلك دمشق وحلب وتدمر، وبتكلفة تقارب ألفي دولار.

وانخرطت وكالتا سفر بالفعل في الخطوة، ما أثار حذر وريبة الحكومة الروسية، التي هرعت لإصدار أوامر صريحة بوقف هذه الخطوة، الشبيهة بنكتة سمجة، مذكرة كل الوكالات بالوضع الحقيقي لسوريا، وبأنها ما زالت بعيدة عن السياحة، ولا يمكن المخاطرة بحياة الناس.. فالبروباغندا شيء والواقع شيء مختلف.

زمان الوصل
(20)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي